الرئيسية / وطني / حان الوقت لتقريب وجهات النظر بين الدول المنتجة والمستهلكة
elmaouid

حان الوقت لتقريب وجهات النظر بين الدول المنتجة والمستهلكة

الجزائر- أكد الأمين العام للمنتدى الدولي للطاقة كيان شينغ سون، الثلاثاء، بالجزائر، على الحاجة للشروع في حوار بين البلدان المنتجة والمستهلكة للطاقة التي تواجه سوقا تعاني من تذبذبات.

وأفاد السيد سون في مداخلته خلال اليوم الاول للدورة الـ 15 للمنتدى الدولي للطاقة الذي يجري بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال قائلا: حان الوقت لتقريب وجهات النظر بين الدول المنتجة والمستهلكة، وهذا المنتدى يأتي من أجل تعزيز الحوار بين مختلف الاطراف.

وجرى افتتاح الأشغال بحضور الوزير الأول عبد المالك سلال، بالاضافة إلى وزراء الطاقة من 54 بلدا عضوا في المنتدى ومسؤولي المجمعات البترولية والغازية وممثلي المنظمات الدولية منها الوكالة الدولية للطاقة ومنتدى الدول المصدرة للغاز.

وثمّن  سون مساهمة الجزائر في التأمين والامداد بالغاز وفي استقرار السوق البترولية. وبالنسبة له، هذا المنتدى يعد فرصة لإنجاح الحوار بين المنتجين والمستهلكين.

ومن جانبه أكد وزير الطاقة نور الدين بوطرفة، أن هذا الاجتماع هو فضاء للتشاور بين المنتجين والمستهلكين مضيفا أنه أيضا، مناسبة تسمح للمؤسسات الدولية بمعرفة أكثر مختلف فئات الطاقة والامكانات الموجودة بالجزائر والتي يمكنها أن تقود إلى شراكة.

وأبرز الوزير أن المنتدى الـ15 يعد فرصة إضافية للتشاور حول مسألة الانتقال الطاقوي وآفاق الصناعة البترولية والغازية، والطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية.

وسيكون التشاور بين مختلف الفاعلين في السوق الطاقوية في قلب المناقشات الجارية ضمن هذا المنتدى والذي جاء في وقت حاسم للسوق الطاقوية الدولية  التي تتميز خاصة بسوق طاقوية راكدة.

وسيبحث المنتدى في إطار جلسات وموائد مستديرة آفاق وتحديات تحقيق الاستقرار في السوق الغازية وتحديات الغاز الطبيعي وسلسلة الغاز الطبيعي المسال، ومشاركتها في هيكلة السوق، الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية: الآفاق والتحديات ما بعد اتفاقية الامم المتحدة حو التغيرات المناخية (COP21) وأخيرا الحوكمة الطاقوية وحوار طاقوي عالمي معاد النظر فيه. ويتعلق الامر أيضا بالولوج إلى الطاقات المستدامة: عامل حاسم في التنمية البشرية،  ودور التكنولوجيا في تعزيز الأمن الطاقوي.