الرئيسية / وطني / حث الجزائريين على المشاركة بقوة في التشريعيات لحماية الوحدة الوطنية…. أويحيى يدعو إلى عدم الانسياق وراء الأفكار الهدامة الآتية  من الخارج
elmaouid

حث الجزائريين على المشاركة بقوة في التشريعيات لحماية الوحدة الوطنية…. أويحيى يدعو إلى عدم الانسياق وراء الأفكار الهدامة الآتية  من الخارج

الجزائر- دعا الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى من إيليزي إلى عدم الانسياق وراء مختلف الأفكار الهدامة التي تأتي من الخارج والرامية أساسا إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد وإلى ضرورة حماية 

الوحدة الوطنية.

وأشار أويحيى خلال تجمع شعبي بدار الثقافة “عثماني بالي” بعاصمة الولاية أنه يتوجب على المواطنين الإقبال بكثافة على صناديق الاقتراع يوم 4 ماي المقبل من أجل التصويت للاستقرار الوطني ومواصلة مسار التنمية في مختلف المجالات وتكوين برلمان “قوي” يتماشى مع طموحات وأهداف الدولة.

وبالمناسبة ذاتها دعا مناضلي التجمع الوطني الديقراطي إلى بعث رسالة “الأمل” عبر ربوع الوطن والعمل على المحافظة على أمن واستقرار البلد من خلال المساهمة في حماية الشريط الحدودي بالوقوف جنبا إلى جنب مع مختلف الأجهزة الأمنية المرابطة هناك.

كما ناشدهم المحافظة على القيم الوطنية والدينية للمجتمع الجزائري المبنية على أساس الإسلام المعتدل ونبذ كل أشكال التيارات المتطرفة من خلال التمسك بالدور الذي تلعبه الزوايا الجزائرية وكل أئمة وعلماء الجزائر.

وعلى صعيد آخر دعا المسؤول الأول عن التجمع الوطني الديقراطي إلى عدم الانسياق وراء مختلف الأفكار الهدامة التي تأتي من الخارج والرامية أساسا إلى زعزعة أمن واستقرار البلد وإلى ضرورة حماية الوحدة الوطنية.

كما تطرق أيضا خلال هذا التجمع الشعبي إلى الشأن التنموي، مبرزا جملة البرامج التي سطرتها الدولة لفائدة مناطق الجنوب ومنها ولاية إيليزي وأهم المشاريع التنموية التي ساهمت في تحسين ظروف معيشة السكان في مختلف المجالات.

وذكر أويحيى من جهة أخرى أن الجزائر ورغم مرورها بتذبذبات مالية إلا أنها حافظت على سيادتها المالية ولم تتجه إلى الاستدانة من الخارج وعملت جاهدة على ترشيد النفقات العمومية، داعيا بعض التشكيلات السياسية والمحللين الاقتصاديين إلى “عدم تخويف المواطن والعمل على تثمين السيادة الاقتصادية للبلد”، مشيرا إلى توجه الحكومة نحو إيجاد مداخيل أخرى خارج نطاق المحروقات مما يسهم في الخروج من سياسة التبعية لها وتفعيل الحركية الاستثمارية في المجال السياحي والفلاحي وغيرهما، واستغلال مختلف التسهيلات التي منحتها الدولة في هذا الشأن ومنها على سبيل المثال البرنامج الذي أطلقه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من ولاية بسكرة في فبراير 2009 والخاص بالدعم الفلاحي والامتيازات المقدمة للاستثمار في الجنوب خاصة.

وأضاف أويحيى  أن الدولة الجزائرية تولي اهتماما بالغا لكل ما يتعلق بالحياة اليومية للمواطن من الضروريات حيث أنها لم تفرض ضريبة على الحاجيات الأساسية للمواطن من المأكل والمشرب والتربية والصحة وغيرها إلا أنه -كما أضاف- يتوجب وضع حد للسماسرة الذين ساهموا في المضاربة في الأسعار.

هذا وقد قام الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى، الجمعة، بعقد لقاء مع مناضلي الحزب بإليزي تم خلاله التطرق لعديد القضايا وعلى رأسها الشأن الأمني والتنمية والاستعداد للاستحقاق الانتخابي المقبل فيما كان له نشاط جواري آخر بالتجمع السكاني ” تين تورهة”.