الرئيسية / وطني / حجب الفايسبوك أفشل محاولات إجرامية للتلاعب  بمصير آلاف المترشحين

حجب الفايسبوك أفشل محاولات إجرامية للتلاعب  بمصير آلاف المترشحين

أكدت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال  إيمان هدى فرعون أن الهدف الرئيسي من حجب مواقع التواصل الاجتماعي يكمن في وضع المترشحين لشهادة البكالوريا في منأى عن محاولات التشويش.

وفي حديث خصت به وكالة الأنباء الجزائرية أوضحت فرعون قائلة ” قمنا بالتعاون مع سلطة ضبط البريد والاتصالات وكافة متعاملي الاتصالات بحجب أهم مواقع التواصل الاجتماعي خلال فترات معينة بهدف وضع مترشحي

البكالوريا في منأى عن محاولات التشويش عبر نشر مواضيع زائفة وإشاعات مغرضة مرتبطة بهذه الامتحانات”.

وبحسب الوزيرة، فإن هذه الاجراءات  “سمحت بإفشال محاولات إجرامية كانت تهدف إلى التلاعب بمصير آلاف المترشحين لشهادة لبكالوريا”. وبخصوص الضرر الذي سببه هذا الإجراء لمستعملي شبكة الانترنت، أوضحت الوزيرة أن مستقبل المترشحين لشهادة البكالوريا “يلزمنا  التضحية والتنازل عن بعض من رفاهيتنا الشخصية خدمة للمجتمع كافة”.

واسترسلت قائلة “أنا على يقين أنه رغم ردود فعل بعض المواطنين المستائين التي نتفهمها  إلا أن الجزائريين المعروفين بحس الوطنية والمسؤولية والثائرين ضد الغش والراغبين في رؤية أطفالهم في منأى عن أي مساومة والحريصين على  تكافؤ الفرص بين المترشحين، راضون عن هذه الإجراءات ويقبلون برحابة صدر حرمانهم لساعات قليلة من متعة تصفح حسابهم على الفايسبوك وغيره”.

لكنها حرصت على التأكيد أن الأمر لم يكن يتعلق بـ “قطع الانترنت بل بمجرد تقليص في نسبة التدفق خلال النصف الأول من توقيت أول امتحان”، وذلك بغرض “إحباط أي محاولات لمجموعات صغيرة تنشط من أجل التشويش على  سير الامتحانات”.

وأضافت أن الحجب ليلا لم يشمل سوى شبكات التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن الحكومة “تتمتع بكل الصلاحية” لاتخاذ “إجراءات تحفظية في حالات استعجالية ما دام ذلك يخدم المصلحة العامة”.

وردا عن الخبراء الذين زعموا بأن حجب مواقع التواصل الاجتماعي خلال امتحان البكالوريا لم يكن مجديا لكون مستعملي الانترنت تمكنوا من استعمال الشبكات الخاصة الافتراضية VPN، أوضحت الوزيرة أن حجب الشبكات الإفتراضية الخاصة (VPN) من شأنه أن “يلحق أضرارا جسيمة  بالتبادلات غير المحظورة على الشبكة لا سيما البريد الإلكتروني”.

وبحسب الوزيرة فإن “حجب الشبكات الإفتراضية التي تعتبر شبكات خاصة أي مشفرة يتم مقابل تصفية وفرز كل التبادلات المشفرة مما سيلحق أضرارا جسيمة بالتبادلات غير المحظورة على الشبكة لا سيما البريد الإلكتروني ولهذا فضلنا تفادي هذا النمط من الحجب”.

واعترفت  فرعون أن هذا “التلاعب” الذي يهدف إلى تعميم استعمال الشبكات الإفتراضية الخاصة في أوساط الشباب “يتعدى بكثير مجال محاولات الغش العادية”.

وأكدت الوزيرة في هذا السياق أنه “سيتم اتخاذ إجراءات صارمة ضد الغشاشين الذين يلجأون إلى مثل هذه التقنيات إضافة إلى الأطراف التي تقف وراء هذا التلاعب”.