الرئيسية / محلي / حجز 8 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة بالعاصمة واللحوم تحتل الصدارة

حجز 8 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة بالعاصمة واللحوم تحتل الصدارة

 تمكنت مصالح قمع الغش بمديرية التجارة لولاية الجزائر، في عشرين يوما من شهر رمضان، من حجز ثمانية أطنان من المواد الغذائية الفاسدة،

بينها خمسة أطنان من اللحوم الحمراء والبيضاء، بقيمة بلغت 220 مليون سنتيم، في وقت تم اقتراح غلق 76 محلا تجاريا وتحرير 1140 مخالفة سيتابع أصحابها قضائيا في الأيام المقبلة، على أن تتواصل الخرجات طيلة الشهر الفضيل.

وبحسب الأرقام التي تحصلت عليها “الموعد اليومي”، فإن ذات المصالح كشفت عن عدد المخالفات المسجلة في هذه الخرجات التي بلغت 2776، في حين بلغت الغرامة الناتجة عن انعدام الفوترة أكثر من 500 مليون سنتيم، دون أن ننسى الغرامة التي تخص الممارسات غير الشرعية التي قدرت بحوالي 200 مليون سنتيم، كما تمكنت فرق قمع الغش من تحرير 1140 مخالفة سيتابع أصحابها قضائيا بعد تحرير المحاضر ضد مرتكبي هذه المخالفات، مع اقتراح غلق 76 محلا تجاريا.

وبخصوص المحجوزات، فإنه تم تسجيل، منذ بداية شهر رمضان الكريم إلى غاية اليوم العشرين، أزيد من 11 ألف تدخل، عبر مختلف نشاطات القطاع التي أسفرت في مجملها عن حجز 8 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة، بينها 5 أطنان من اللحوم الفاسدة بنوعيها الحمراء والبيضاء، من خلال الجولات التفقدية التي تقوم بها هذه الفرق طيلة هذا الشهر، بينما توزعت باقي الكمية بين المواد الغذائية كالعجائن والمعلبات إضافة إلى المشروبات كالشاربات، في وقت بلغت قيمة هذه المحجوزات 220 مليون سنتيم.

للإشارة، فإن مديرية التجارة ستواصل خرجاتها طيلة موسم الاصطياف، حيث من المنتظر أن تكثفها خلال هذه الأيام الأخيرة من الشهر الفضيل لمراقبة المحلات المختصة في بيع ملابس العيد وألعاب الأطفال ومواد صنع الحلويات، بالنظر إلى الخطورة التي تشكلها على صحة المواطنين، لاسيما بالنسبة للأطفال الذين ينجذبون إلى الألعاب المعروضة في الطرقات وغالبا ما تكون مستوردة بطريقة غير قانونية قد تكون تحمل موادا مسرطنة تودي بحياتهم.