الرئيسية / دولي / حرب نتنياهو على القدس لتقويض قيام دولة فلسطينية

حرب نتنياهو على القدس لتقويض قيام دولة فلسطينية

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية “إن ما تمارسه حكومة نتنياهو على الأرض دليل واضح على المسعى الإسرائيلى الهادف إلى تقويض فرص حل الدولتين،

كما أن عاصمة دولة فلسطين المحتلة تواجه حربا تهويدية شاملة، تستهدف الوجود الفلسطينى فى المدينة المقدسة وهويتها العربية الفلسطينية”.

وأضافت “تتعدد أشكال هذه الهجمة الاحتلالية المتواصلة، لتشمل جميع نواحى الحياة الفلسطينية، من سرقة للأرض وتهويدها، وطرد للمواطنين وسحب هوياتهم، واعتداء على المقدسات ودور العبادة، والاعتقالات الجماعية، وخنق الاقتصاد الفلسطينى فى المدينة، وفصلها عن محيطها الفلسطينى، وكان آخر هذه الاعتداءات إقدام قوات الاحتلال على هدم مصلى (الأنبياء) فى حى المصرارة بحجة عدم الترخيص، ومواصلة الحفريات الضخمة تحت البلدة القديمة بما فيها الحرم القدسى الشريف، واستمرار الاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى”.وأردفت “لا يخفى أركان الائتلاف الحاكم فى إسرائيل مخططاتهم الهادفة إلى حسم مستقبل المدينة من جانب واحد، من خلال مواصلة فرض حقائق تهويدية استيطانية على الأرض، تهدف إلى توسيع التجمعات الاستيطانية المقامة على أراضى المواطنين فى القدس الشرقية وربطها ببعضها البعض، وهو ما أشار إليه بوضوح، القيادى فى حزب الليكود “جدعون ساعر”، وأكدت الوزارة أن حرب نتنياهو على القدس يفضح زيف وتضليل الشعارات التى يطلقها من حين إلى آخر، بشأن السلام مع الفلسطينيين، فالإجراءات الاستيطانية اليومية فى جميع أنحاء الضفة بما فيها القدس، واستمرار الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة، دليل واضح على المسعى الإسرائيلى الهادف إلى تقويض فرص حل الدولتين.