الرئيسية / مجتمع / حقن “البوتكس”: استخدامات متعددة في التجميل والعلاج الطبي
elmaouid

حقن “البوتكس”: استخدامات متعددة في التجميل والعلاج الطبي

تعد حقن البوتكس من أكثر عمليات التجميل شيوعا في العصر الحديث، و”البوتكس” مادة بروتينية طبيعية تستخرج من أحد أنواع البكتيريا، وهي كلوستريديوم بوتيولينوم.

 

ويعطى “البوتكس” من خلال حقن بسيطة في المنطقة المراد علاجها، وهذه الحقن غالبا تكون غير مؤلمة حيث تعطى عن طريق إبر رفيعة جدا، ويمكن وضع كريم مخدر على المنطقة المراد علاجها قبل البدء بالعلاج للتخفيف من أي ألم أثناء الحقن.

ولـ”البوتكس” فوائد كثيرة في مجالات طبية وتجميلية، فبالنسبة لاستخدام “البوتكس” في مجال الجلدية والتجميل، فهو يعمل على إزالة التجاعيد بالوجه والجبهة وحول العينين، ومعلوم أن هناك عدة أنواع من التجاعيد، نذكر منها:

– أولا: التجاعيد الحركية والتعبيرية، وهي تنتج عن حركة عضلات الوجه وتؤدي إلى هذه التجاعيد، ولا سيما في منطقة الوجه، وهو ما يسمى بمنطقة المقطم بين الحاجبين وكذلك في المنطقة حول العينين والجبهة.

وتستخدم حقن البوتكس لعلاج هذه التجاعيد الحركية التعبيرية، حيث تعطي هذه الحقن نتائج مرضية ومقنعة جدا، كما تعطي الوجه إشراقا وجمالا، وتساعد على التغلب على علامات تقدم العمر.

– ثانيا: التجاعيد الثابتة، وهي تتكون نتيجة لنقص الدهون في طبقات الجلد، والجدير بالذكر أن هذه التجاعيد لا توجد فقط في الوجه، ولكن توجد في مناطق أخرى من الجسم، مثل ظهر اليدين والرقبة.

زوال تعابير الوجه

يعتقد البعض من الناس أن حقن البوتكس تزيل تعابير الوجه تماما، ويؤكد المختصون أنه اعتقاد خاطئ، حيث إن الاستخدام الأمثل لـ”البوتكس” هو إزالة التجاعيد التعبيرية غير المرغوب فيها، ويجب على الطبيب المعالج قبل البدء بهذا العلاج أن يسأل المريض عن التجاعيد التي يراد تخفيفها أو إزالتها.

ومن استخدامات “البوتكس” أيضا رفع الحواجب، ولكن هذا الإجراء يعتمد على ماذا يريد الشخص بالتحديد، حيث إن هناك نسبة كبيرة من الناس تريد أن يكون مظهرها جميلا وطبيعيا. وبعض النساء يردن أن يكون هدفهن رفع الحواجب فقط، فكما ذكرنا فإن هذا الإجراء يعتمد على المريض بالدرجة الأولى، وعلى هدفه من أخذ هذه الحقن التجميلية.

“البوتكس” … علاجات متعددة

إن للبوتكس استخدامات واسعة غير ما سبق ذكره، ومن الاستخدامات الأخرى في مجال المشكلات الجلدية أنه يعالج حالات فرط التعرق، فهو يساعد في علاج التعرق الزائد في الإبطين والكفين، حيث يعمل “البوتكس” على إغلاق الأعصاب المهيجة للغدد العرقية. لذلك أصبح بالإمكان التخلص من التعرق الزائد ومشكلاته الاجتماعية والنفسية بهذه الحقن البسيطة.

وهناك استخدامات أخرى للبوتكس لأغراض طبية، مثل علاج التشنجات الحركية غير الطوعية ومرض اضطرابات الحركة وتشنجات الوجه والرقبة، وكذلك حالات الشلل الدماغي والصداع النصفي. وكذلك يستخدم في مجال طب العيون حيث يساعد في علاج حالات الحول. ومن الاستخدامات الحديثة لـ”البوتكس” استعماله في علاج حالات سلس البول واضطرابات المثانة.

الآثار الجانبية للبوتكس

يحصل المريض على نتيجة أولية بعد 3 – 4 أيام من الحقن، وتظهر النتيجة النهائية خلال 10 – 14 يوما.

أما مدة مفعول “البوتكس”، فإن تأثيره يستمر لمدة تتراوح من 4 إلى 6 أشهر تقريبا. حيث يمكن إعادة الحقن مرة أخرى أو قبل المناسبات الاجتماعية مثل حفلات الزواج وغيرها، ولكن كما ذكرنا يجب أن يعطى “البوتكس” قبل مدة كافية حتى تظهر النتيجة المرجوة.

والجدير بالذكر أنه قد تحصل بعض المضاعفات الوقتية مثل ظهور احمرار بسيط في أماكن الحقن وهذا قد يزول خلال ساعات، ومن الآثار السلبية النادرة هو تهدل في الحاجب بشكل محدد، وغالبا ما يزول خلال أسبوعين إلى 3 أسابيع.

وفي بعض الحالات تعود التجاعيد إلى وضع أفضل مما كانت عليه قبل الحقن بالبوتكس، حيث إن العضلات المسببة للتجاعيد التعبيرية تضمر تدريجيا بسبب عدم حركتها لعدة أشهر، فعندما تعود للحركة تكون أضعف فتقل هذه التجاعيد عن السابق.

هل هناك عمر محدد لاستخدام “البوتكس”؟

هذا من المفاهيم الخاطئة عند بعض الناس، فإعطاء حقن “البوتكس” غير مرتبط بعمر محدد إنما بالحاجة إلى إخفاء التجاعيد، ويعود ذلك إلى رغبة المريض وتقييم الطبيب، إذ إن هناك من المرضى في الخمسين من عمرهم ولا تظهر عليهم التجاعيد، وهناك العكس، فبعض المرضى قد تظهر التجاعيد لديهم في الوجه في أعمار مبكرة.

أما حول ما يدعيه البعض من وجود كريمات تؤدي لنتائج شبيهة لـ”البوتكس”، فهذا الكلام غير صحيح، وكذلك لا توجد دراسات علمية تثبت تأثير تلك الكريمات.