الرئيسية / زاوية خاصة / حماتي تستغل طاعة زوجي لها لتدمير حياتي معه. فماذا أفعل؟
elmaouid

حماتي تستغل طاعة زوجي لها لتدمير حياتي معه. فماذا أفعل؟

 أنا سيدة متزوجة وأم لولدين.  أحب زوجي وأعيش حياة سعيدة معه، وأعمل ما بوسعي لإرضائه وطاعته، لكن مشكلتي معه أنه يستجيب لكل رغبات أمه وينفذ كل ماتطلبه منه، ويفكر في تطليقي لمجرد إرضائها.

 علماً أنني دائماً في خلاف معها ومشاكلنا لا تنتهي وفي أغلب الأحيان لأتفه الاسباب،  وخائفة أن ينفذ زوجي مايدور بباله لإرضاء أمه. ولذا أرجوا منك مساعدتي في إقناع زوجي عدم السماع والسماح لوالدته التدخل في حياتنا.

فما السبيل للوصول إلى هذا المبتغى.   

الحائرة/مريم من بئر خادم

 

الرد/ثقي عزيزتي مريم أنه ومن الناحية الشرعية فالابن مطالب بطاعة والديه في كل شيء إلاّ في معصية الله ورسوله ” فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق”، فبر الوالدين وبالأخص الأم واجب على الأبناء في كل الأحوال.

لكن إذا كان الابن يعيش حياة هادئة وسعيدة مع زوجته وتعيش معه على الطاعة وتقوم بواجباتها كزوجة وأم ولا تهدر حقوقه في شيء. فمن واجب هذا الزوج أن يحافظ على زوجته وأن يعاملها معاملة كريمة ولو أدى ذلك إلى مخالفة رغبة أمه أو أبيه.. فطاعتها في هذه الحالة غير واجبة.

لكن يبدو أنك السبب في معاملة زوجك لك بهذه الطريقة وأن تهديدة لك بالطلاق من اكتشافه لتصرفاتك التي لا تطاق مع أمه. وأكيد أنت تعاملينها بالند للند ولا تحترمينها مثل احترامك لأمك.

ولذا فعليك تغيير معاملتك لحماتك وطاعتها، وعليك أيضا التقرب منها أكثر وكسب ودها ومعاملتها كما تعاملين أمك. وثقي أن زوجك لو التمس منك هذه المعاملة الطيبة لوالدته سيكف عن تهديده لك بالطلاق.

وهدا ما نرجو  منك إخبارنا به لاحقا… بالتوفيق