الرئيسية / وطني / حمّلوا المسؤولية التامة لبعض التنظيمات النقابية…. عمال التربية يحذرون من التلاعب بأموال الخدمات الاجتماعية
elmaouid

حمّلوا المسؤولية التامة لبعض التنظيمات النقابية…. عمال التربية يحذرون من التلاعب بأموال الخدمات الاجتماعية

الجزائر- حمّل المجلس الوطني للنقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية، المسؤولية التامة لبعض التنظيمات النقابية التي تتلاعب بأموال الخدمات الاجتماعية منها الاختلاسات وتبديد مال العمال البسطاء من فئة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية وكشف عن محاولات حثيثة لإقصاء 200 ألف عامل من المساعدات الاجتماعية وتسيير أموالهم.

وندد رئيس النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية في اجتماع استثنائي للمجلس الوطني أيام 5 – 6 و 7 من شهر جانفي 2017، بثانوية الباز الرياضية لولاية سطيف، بقوة بكل عبث بالأسس المادية والمهنية التي أجمع عليها 200 ألف موظف من فئة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية، وإذ يعتبر تنظيمهم النقابي أن كل المحاولات المكشوفة الجارية حاليا من قبل بعض الذين يتاجرون بالعمل النقابي تهديد واستفزاز سافر لقواعد الوحدة التربوية الذي سيعرض الانسجام الفئوي بالقطاع لأنواع المخاطر المهلكة، التي نرفض من خلالها جملة وتفصيلا القرار المجحف والمفبرك 12/01 والذي يبقى وصمة عار على جبين هذه التنظيمات النقابية، خاصة لما أسفرت عنه أشغال التنظيمات النقابية الخاصة بفئة الأساتذة والمديرين الذين تآمروا لإقصاء وتهميش العمال البسطاء والاستيلاء على أموالهم بدون وجه حق.

وأشار المتحدث إلى أن مشروع القرار 12/01 الذي تم إعداده من قبل بعض التنظيمات النقابية لغرض واحد تتحدد مضامينه الكبرى في الاستحواذ الكلي على أموال الخدمات الاجتماعية، وفق ضوابط تقنية تم إعدادها بشكل مفضوح في الغرف المغلقة لهذه النقابات على حساب فئة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية الوطنية، كما يهدف أيضا مخطط محترفي العمل النقابي إلى حرمان العمال البسطاء من هذه الأموال الطائلة التي لا تعد ولا تحصى وهو ما سيضع الوزارة الوصية هذه المرة أمام امتحان عسير، إذا لم تتخذ الإجراءات القانونية والإدارية لإرجاع الأمور إلى طبيعتها من خلال تفعيل وتوسيع صلاحيات هياكل التسيير وفي إطار تجسيد الشراكة الحقيقية بين الوزارة الوصية ونقابة الأسلاك المشتركة الممثل الشرعي والوحيد لهاتين الفئتين التي تمثل البنية التحتية للمدرسة الجزائرية.

ودعا رئيس المجلس وزيرة التربية الوطنية التدخل الشخصي لوضع حد لمن يريد الهيمنة والاستلاء على حقوق العمال البسطاء بعد أن قال رئيس نقابة عمال الأسلاك المشتركة “إن هذا الملف يجب أن لا يمنح لمن كانوا ولا زالوا أهم سبب في انحطاط اللجنة وفي تحريف مهامها ونحن مجبرون ومقبلون على تشميع مقر اللجنة الوطنية في الأيام القليلة المقبلة بسبب التآمر المقصود واختلاس وتبديد أموال العمال البسطاء والتخطيط الجهنمي الذي يحاك ضد العمال البسطاء”.