الرئيسية / ثقافي / حيّت التبادل الذي ميز مهرجان أنقرة… سعاد ماسي تبوح بعشقها لتركيا
elmaouid

حيّت التبادل الذي ميز مهرجان أنقرة… سعاد ماسي تبوح بعشقها لتركيا

أبدت المغنية الجزائرية، سعاد ماسي، إعجابها الشديد بما تتمتع به تركيا من مميزات على الصعيد التاريخي والثقافي، خاصة وأنها تشكل ملتقى للغرب والشرق، مؤكدة أنها كانت جد سعيدة بمشاركتها في فعاليات

مهرجان أنقرة الدولي للموسيقى الذي انطلقت فعالياته الأحد الماضي واختتمت، الجمعة، بالعاصمة التركية، وسط مشاركة فنانين عالميين.

 

وأكدت الفنانة المبدعة التي تعدت شهرتها حدود الوطن واصطبغت أغانيها بصبغة عالمية، قائلة: “أنا جد معجبة بتركيا، إنني أعشقها بكل تفاصيلها، وتلك الخاصية التي تجعل منها ملتقى بين الشرق والغرب في آن واحد، وهو ما يزيد من تعلقي بها وحبي لها يوما بعد يوم”، مبدية رغبتها الملحة في استخدام لغة الموسيقى العالمية لنشر مبادئ “المشاطرة” أو “التبادل” أمام العالم أجمع، حيث قالت ماسي بهذا الصدد: “المشاطرة شعور رائع للغاية، وقد أحسست به أمام عشاق الموسيقى خلال المهرجان بقوة”، ومن المؤكد أن سعاد ستحضر أغنية مستخدمة فيها اللغة التركية.

وأشارت سعاد إلى أن أداءها لأغاني ألبومها “المتكلمون” أمام الجمهور في قاعة الشورى التابعة لوزارة التربية التركية في إطار فعاليات المهرجان، كان باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والأمازيغية – وهو ما عودت عليه المغنية سعاد ماسي جمهورها منذ بداياتها – مضيفة: “ربما تكون طفولتي الجزائرية السبب في جعل الموسيقى التي عندي عالمية، حيث أن الجزائر تقع في منطقة تلتقي فيها ثقافات متنوعة في آن واحد، فهي رغم أنها تقع في القارة الإفريقية إلا أنها منفتحة على الغرب والعالم”.

وأشادت الفنانة الجزائرية بخبرة مرافقيها من فنانين وعازفين خلال المهرجان الموسيقي، وهم العازف على آلات النقر “رباح كلف”، وعازف المندولين والقيثارة والعود “مهدي دليل”، وواصلت ماسي قائلة: “إن وجودنا في مهرجان أنقرة كان بهدف التقاسم والتبادل، وقدمنا عرضا موسيقيا رائعا أمام عشاق الموسيقى، كما تبادلنا معهم أطراف الحديث وأرغب فعلا في نشر رسائل هذا التبادل أمام العالم أجمع في لغة عالمية”.

كما أكدت ماسي على تنوع وعمق الموسيقى التركية وروحانيتها من جهة أخرى، مؤكدة أنها شعرت بنوع من الارتباك خلال أدائها للعرض الموسيقي أمام الحضور، كونها المرة الأولى التي تشارك فيها بمهرجان موسيقي بالعاصمة التركية، وتابعت تقول: “أنا أعيش هذا الإرتباك في الحفلات التي أقيمها في البلدان العربية والشرق الأوسط بشكل عام، لكنه يزول عند صعودي إلى المنصة بفضل الحضور الذي يأتون لسماعي والاستمتاع بالموسيقى والأغاني”.

وبالمقابل، فقد تفاعل الجمهور التركي بالمغنية الجزائرية سعاد ماسي التي تشكل بشكلها وصوتها وعزفها للقيتار وغنائها بمختلف اللغات، ما يشكل صورة جديدة بالنسبة لهم، وهي صورة مشرفة في نفس الوقت للفن الحزائري.

وللتذكير، فقد انطلقت فعاليات مهرجان أنقرة الدولي للموسيقى، يوم 5 مارس الماضي، حيث شارك فيه عدة فنانين كبار على غرار عازف الكمان الإسباني الشهير “آرا ماليكيان”، والمغنية البرتغالية المبدعة “تيريزا سالغيرو”، والموسيقار الإيطالي “أمبروغيو سباراغنا”، والفنّانة الجزائرية “سعاد ماسي”، بالإضافة إلى عازف الموسيقى للروحية على آلة العود، التونسي “ظافر يوسف”.