الرئيسية / محلي / حي البريجة بسطاوالي دون عقود ملكية

حي البريجة بسطاوالي دون عقود ملكية

 دعا سكان حي البريجة بسطاوالي غرب العاصمة إلى ضرورة تجسيد مشاريع تنموية كفيلة بانتشالهم من الوضع الكارثي الذي يتواجدون عليه،

وجعلهم يعانون الأمرين في حياتهم اليومية التي تخلو من متطلبات العيش الكريم وسط لامبالاة السلطات المحلية التي تجاهلت مطالبهم المرفوعة على رأسها تمكينهم من عقود ملكية سكناتهم التي يأوون إليها منذ 3 عقود.

ندد سكان حي البريجة بالوضعية التي يتواجدون عليها على خلفية حرمانهم من عدة متطلبات وجعلهم يذوقون مختلف أنواع المعاناة على أكثر من صعيد، حيث تجاهلت السلطات المحلية حقهم في الاستفادة من عقود ملكية للسكنات التي يعيشون فيها، رغم العديد من المطالب والشكاوى التي قاموا برفعها إلى المسؤولين المحليين وبقيت حبيسة الأدراج دون أن تتمكن من إقناعهم بضرورة التحرك بغية إيجاد حل يعيد الأمل إلى هؤلاء، مضيفين أنه وفي كل مرة تحل فيه الانتخابات، يأتي هؤلاء المسؤولون بإطلاق جملة من الوعود من شأنها حل المشاكل التي يتخبطون فيها، إلا أن هذه الوعود لم تجد طريقا للتجسيد على أرض الواقع وبقيت مجرّد حبر على ورق.

واستعجل السكان تدخل المسؤولين لتسوية وضعيتهم وتمكينهم من وثائق ملكية المساكن التي يقيمون بها، مشيرين في الوقت ذاته إلى أنهم يمتلكون قرارات استفادة منحت لهم من مصالح البلدية منذ ما يزيد عن ثلاثة عقود، غير أن ذلك لم يشفع لهم مبدين غضبهم واستياءهم من السياسة التي ينتهجها منتخبوهم ضد ما اعتبروه حقا من حقوقهم.

وسرد السكان جملة من المشاكل التي تنغص عليهم حياتهم على غرار مشكل اهتراء طرق وأزقة الحي التي لم تعد صالحة للاستعمال، بسبب أشغال الحفر والصيانة التي تقوم بها بعض الشركات والمؤسسات، غير أن هذه الأخيرة لا تقوم بإعادة تعبيد وتزفيت الطريق، ما يؤدي إلى انتشار الحفر على طول طرقات الحي، إلى جانب وجود مشكل على مستوى شبكة الصرف الصحي، حيث أكد السكان أنه يكمن في صغر حجم قنوات هذه الشبكة التي تعود إلى ما يزيد عن ثلاثة عقود من إنجازها، في وقت لم يتم إعادة إطلاق مشروع تجديد ربط الحي بشبكة جديدة من شأنها أن تكون وفق المعايير الحالية للحي.