الرئيسية / محلي / حي “عيسات ايدير” بالشراقة غارق في النفايات

حي “عيسات ايدير” بالشراقة غارق في النفايات

 يغرق حي “عيسات إيدير” ببلدية الشراقة في النفايات، بعد أن تحول في الآونة الأخيرة إلى مفرغة عمومية، لاسيما الحاويات المتواجدة بالقرب من مقر المحكمة، ما أدى بالسكان إلى المطالبة بضرورة تدخل السلطات المحلية والمؤسسة المسؤولة عن رفعها لإنهاء هذا المشكل الذي بات ينغص عليهم حياتهم.

 

يشتكي السكان من الرائحة الكريهة المنبعثة من حاويات القمامة المتواجدة أمام محطة الحافلات التي لا يتم رفعها بالكامل ما زاد منظر الحي تشويها، لاسيما بالنسبة للنفايات المبعثرة أمام المحكمة وأمام مرأى السلطات، حيث أكدوا أن عمال النظافة لهم اليد في انتشارها وتحولها إلى شبه مفرغة عمومية، كونهم لا يبالون بحجم المعاناة التي يعيشها هؤلاء يوميا، ودليل ذلك، حسبهم، أن العمال لا يقومون برفع القمامة بشكل كامل بل يرفعون فقط الأكياس الموجودة فوق الحاويات والمتمثلة في 5 أكياس كأقصى تقدير، أما بقية القمامة الموجودة في عمق الحاوية فيتركونها لتكون مصدرا لرائحة لا تحتمل، ما أثار حفيظة السكان الذين أكدوا أنه بالرغم من شكاويهم المتكررة لإيجاد حل للمشكل الذي بات يؤثر على المحيط وصحة المواطن، غير أن ذلك لم يجدِ نفعا طالما لا يزال الوضع على حاله.

من جهة أخرى، أرجع نائب رئيس بلدية الشراقة، محمد شايب الراس، وضع الحي إلى إهمال السكان وعدم احترامهم لمواعيد مرور شاحنات رفع النفايات من جهة، والتماطل الذي تمارسه مؤسسة “إكسترانت” التي لا تقوم، حسبه، بعملها على أكمل وجه، موضحا أن البلدية سخرت لهذه المؤسسة كل الوسائل اللازمة من أجل القيام بعملها، حيث منحت ذات المصالح لمؤسسة “إكسترانت” 17 شاحنة جديدة، وشاحنتين ذات رافعة، مع توفير كل التجهيزات والحاويات، غير أن مشكل النفايات ما يزال يطرح نفسه.