الرئيسية / زاوية خاصة / خائفة أن يتكرر معي السيناريو نفسه إن أعدت الزواج من رجل آخر
elmaouid

خائفة أن يتكرر معي السيناريو نفسه إن أعدت الزواج من رجل آخر

أنا صديقتكم فهيمة، عمري 29 سنة، أعمل في ورشة خياطة، أعيش وسط عائلتي المتكونة من الوالدين أطال اللّه في عمرهما و05 إخوة، مشكلتي تتمثل في أنني أحببت شابا وسيما أبهرني مظهره وشكله، ومن الوهلة الأولى كانت نية كل واحد منا صادقة، خطبني وتزوجنا، وبعد الزواج اكتشفت شخصيته الحقيقية، فوجدت أنه لا تناسق بين داخله وظاهره، تصرفاته سيئة ومعاملته أسوأ، ندمت على زواجي منه، ولم يمض على

زواجنا وقت طويل،  لم أقدر على الاستمرار معه فطلبت الطلاق، وتم ذلك لسوء خلقه وعدم التوافق بيننا، أعترف أنني أخطأت لأنني اخترت شريك حياتي من خلال شكله ومظهره فقط، وضربت عرض الحائط الاخلاق والصفات الحميدة في الرجل، وهذا ما يشترطه ديننا الحنيف في الارتباط بين طرفين ونسيت أن الجمال يزول والاخلاق باقية مهما مر الزمن.

وأنا حاليا أمر بظروف نفسية صعبة،  لم أعد أثق في الرجال، رغم أن هناك الكثير من العروض في هذا الشأن، ولم أقدر على اختيار أفضلها.

لذا لجأت إليك سيدتي الفاضلة لمساعدتي في اتخاذ القرار الصائب بخصوصها قبل أتخذ قرارا أو أقبل عرضا أندم عليه طوال حياتي كما حدث معي في تجربتي السابقة.

المعذبة: فهيمة من سكيكدة

 

الرد: يجب أن تعلمي أختي فهيمة أن الحب شعور طبيعي لكل البشر، وكل واحد منا يبحث عن تلبية حاجاته العاطفية والنفسية والاجتماعية، وبهذا الحب يحقق إكتفاءه النفسي والاجتماعي، ومن الطبيعي جدا أن يحب الإنسان الجمال، ومن المستحيل أن يرضي الجميع، أو أن يحظى بقبول تام من الجميع، لكن لا نضع الجمال هو الأساس في الأمور المصيرية كالزواج، وقد أخطأت أختي فهيمة عندما وضعت هذه المسألة في المقدمة، واخترت شريك حياتك لحسن مظهره وجماله دون التأكد من حسن أخلاقه وتصرفاته، وطلاقك منه أمر حتمي في مثل هذه العلاقات المبنية على شيء زائل، لكن لابد أن لا تتركيها تلازم حياتك وتقضي على أحلامك و طموحك في الحياة، ومادامت لك عروض أخرى في مجال الزواج فعليك اختيار الأنسب منها واحذري الوقوع في  الأخطاء السابقة نفسها، تفاديا للوقوع في المشكل نفسه فيكون مصير هذه العلاقة الطلاق.

وإن عجزت عن اختيار الر جل الأنسب، عليك طلب المساعدة من أهلك كالسؤال عن الفتى الذي يتقدم لخطبتك عند جيرانه وأهله والتحري عن تصرفاته وأخلاقه، لتتمكني من اختيار الرجل الأنسب الذي يشاركك الحياة وهذا ما نتمنى أن يتحقق لك عن قريب… بالتوفيق.