الرئيسية / محلي / خريجو سجون يفرضون سطوتهم على ملاك السيارات
elmaouid

خريجو سجون يفرضون سطوتهم على ملاك السيارات

 أسفرت فوضى المواصلات وندرة الحظائر بولاية عنابة عن تحويل أغلب الشوارع الرئيسية إلى مواقف فوضوية مقابل مبلغ قدره 60 دج، يحدده بعض الشباب البطال لأصحاب السيارات الذين أصبحوا مجبرين على دفع هذه القيمة المالية كحقوق للتوقف والحراسة.

وحسب بعض المواطنين، فإنه في حالة رفضهم إعطائهم دنانير زائدة قد تتعرض عجلات هذه المركبات إلى العطب بوضع دبابيس ومسامير غير مرئية، الأمر الذي لم يستسغه أصحاب المركبات، لأن ما يقوم به هؤلاء الشباب أمر غير قانوني، حيث يستغل الشبان الشوارع والأماكن عمومية كمصدر دخل يسترزق منها، حيث يعملون كحراس موزعين على فرق تعمل في الليل وأخرى في النهار، مقابل مبلغ زهيد لا يوفر احتياجات عائلاتهم، حيث تجدهم يلهثون من وراء الدينار ويدخلون في أغلب الأحيان في مشادات مع اللصوص، ويضعون أنفسهم في خطر من أجل حماية السيارات الفاخرة، الأمر الذي أدى إلى خطورة الوضع، خاصة أن العديد من حراس السيارات يتعرضون يوميا إلى الضرب والجرح من طرف العصابات الخطيرة

والمحتالين، وحسب بعض الشباب الذين يمتهنون حراسة السيارات، فإنهم يعلمون بأنهم ينشطون في إطار غير قانوني باستغلالهم للفضاءات غير الشرعية دون أي تأمين، وقد طالبوا مديرية النقل بالتدخل من أجل تنظيم مهنتهم وإعادة الاعتبار إلى قطاع الحظائر بالولاية التي تعرف الكثير من الفوضى من سنة إلى أخرى في ظل تنامي ظاهرة البطالة الضاربة في عمق المجتمع العنابي.