الرئيسية / وطني / خلال اليوم الدراسي “واقع الخطاب المسجدي والتحديات الراهنة” والي البرج: “الظرف الدولي يستوجب منا المزيد من اليقظة للحفاظ على المكتسبات الوطنية “
elmaouid

خلال اليوم الدراسي “واقع الخطاب المسجدي والتحديات الراهنة” والي البرج: “الظرف الدولي يستوجب منا المزيد من اليقظة للحفاظ على المكتسبات الوطنية “

الجزائر- أشرف والي ولاية برج بوعريريج “سعيدون عبد السميع”، نهاية الأسبوع المنصرم، بدار الثقافة “محمد بوضياف” وسط الولاية، على الإعلان عن الافتتاح الرسمي لفعاليات اليوم الدراسي المنظم من طرف مديرية الشؤون الدينية والأوقاف بالولاية والذي تمحور حول “واقع الخطاب المسجدي والتحديات الراهنة” وحمل شعار “نحو مرجعية دينية موحدة”.

والي الولاية وفي كلمته التي ألقاها، أكد بأن الجزائر ستظل قبلة للوسطية والاعتدال ونشر قيم التسامح بعيدا عن الغلو والتشدد، بالنظر للمكانة الرفيعة والأهمية الفائقة والعناية الكبيرة التي أولاها رئيس الجمهورية “عبد العزيز بوتفليقة” بالنسبة للمرجعية الوطنية والدينية التي تشكل حصنا منيعا ضد التآويل والأفكار التطرفية والتعصبية، مستندا في ذلك إلى القوانين والإجراءات التي تم اتخاذها من قبل السلطات العليا بالبلد بغية مكافحة التطرف انطلاقا من قانون الرحمة، وقانون الوئام المدني، وميثاق السلم والمصالحة الوطنية، وكذا دستور فيفري 2016 الذي جاء ليؤكد نهج الاعتدال والوسطية وهو الدور الحساس الذي ينبغي أن تؤديه مساجدنا من خلال الخطاب المسجدي الذي يساعد في ترسيخ المفاهيم الحضارية الصحيحة.

وأكد والي الولاية في السياق ذاته أن الخطاب المسجدي وجب عليه مواكبة أهداف المرجعية الدينية الوطنية والذي يحبذ الخير والأخوة ويرغّب في التسامح والمحبة، وينبذ كل أشكال الغلو والتشدد، ويتصدى لكل المحاولات الرامية إلى استقطاب شبابنا والزج بهم في أمور لا تخدم مصلحة ديننا الحنيف.

وأضاف والي الولاية “سعيدون عبد السميع” أن الظرف الدولي الحالي المفعم بانتشار جماعات الإجرام والتطرف، يستوجب منا مزيدا من اليقظة للحفاظ على المكتسبات الوطنية حتى تبقى الجزائر أرضا للإسلام والسلام والحرية، مهدا للتعايش والتسامح.

الجدير بالذكر أن اليوم الدراسي هذا عرف إلقاء عديد المحاضرات من طرف دكاترة مختصين تمحورت في ثلاث نقاط أساسية: واقع الخطاب المسجدي، وأهم تحدياته وطرق المواجهة، وآليات تفعيله من خلال تقديم الحلول والمقترحات.