الرئيسية / محلي / دار شباب وقاعة علاج مجرد هياكل بلا روح ببلدية تفرق
elmaouid

دار شباب وقاعة علاج مجرد هياكل بلا روح ببلدية تفرق

 عرفت بلدية تفرق الواقعة في الجهة الشمالية لولاية برج بوعريريج، بحسب مصادر “الموعد اليومي” انجاز مشروعين تنمويين هامين يتمثلان في دار شباب بمقر البلدية وقاعة علاج بقرية تاعروسين، بهدف تحسين الإطار المعيشي للمواطنين وتوفير لهم متطلبات الحياة الأساسية بغية تثبيتهم بمقرات سكنهم، والقضاء على ظاهرة النزوح الريفي نحو المدن بحثا عن متطلبات الحياة الأساسية التي يفتقدون لها، حيث مضى أكثر من 7 أشهر على الانتهاء من انجاز هذين المشروعين المهمين، إلا أنهما ما زالا مجرد هياكل بلا روح بسبب غياب التجهيز.

رئيس المجلس الشعبي البلدي “لخضر بزطوط” أكد مراسلته للجهات الوصية في هذا الشأن، قصد تخصيص مبلغ لتجهيز هذه المنشآت الهامة من أجل فتحها في وجه المواطنين، الأمر الذي لم يحدث إلى غاية اليوم، حيث ناشد المسؤول الأول عن شؤون الولاية سعيدون عبد السميع ضرورة الالتفاتة العاجلة والعمل على تخصيص مبلغ مالي لتجهيز هذه المنشآت بغية بعث الروح فيها والقضاء على معاناة المواطنين.

“مشاريع الربط بغاز المدينة تشرف على نهايتها ومشكل تذبذب التزود بالماء الشروب سينتهي قريبا”

كشف رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية بن داود “طاهر سعيدون” الواقعة في الجهة الغربية لولاية برج بوعريريج، فيما يخص المشاريع المسجلة خلال البرامج القطاعية المبرمجة من طرف السلطات المحلية، بأن المشاريع الخاصة بإيصال الغاز الطبيعي إلى القرى والمداشر التابعة إقليميا لبلدية بن داود في مراحلها الأخيرة، حيث بلغت نسبة تقدم الأشغال بحسب ذات المتحدث 94 بالمائة، وبانتهاء هذه المشاريع ستكون مصالح البلدية بحسب مسؤولها الأول قد غطت جل قرى البلدية ما عدا بعض السكنات البعيدة التي تسعى السلطات المحلية من أجل استكمال استفادتها ورفع الغبن عن المواطنين، الذين عانوا في أوقات سابقة مع قارورات غاز البوتان التي أرقت كواهلهم وأفرغت جيوبهم الفارغة، خاصة في فصل الشتاء أين يزداد الطلب على هذه المادة الحيوية التي يؤدي غيابها إلى اختلال في متطلبات الحياة الأساسية.

أما فيما يخص مشكل نقص التزود بالمياه الصالحة للشرب، فقد أكد ذات المصدر أن الحل سيكون بانتهاء المشروع الضخم لجلب المياه من سد “تيلسديت” بولاية البويرة المجاورة، من أجل القضاء على معاناة السكان في الحصول على هذه المادة الحيوية خاصة خلال فصل الصيف، أين يزداد الطلب عليها، حيث تم تقريبا الانتهاء من عملية الربط، وكذا الخزانات ومحطات الضخ.

الجدير بالذكر أن المشروع الهام الذي سيضمن تزويد سكان 5 بلديات بالدائرة المعنية بالماء الشروب بداية من سد “تيلسديت” الواقع بولاية البويرة المجاورة على غرار كل من بلدية أولاد سيدي إبراهيم، المنصورة، حرازة، بن داود، والمهير، رصد له مبلغ مالي ضخم قدره 1000 مليار سنتيم.