الرئيسية / وطني / “داعش” يجند جزائريين عبر “فايسبوك” لتحويلهم إلى سوريا عبر تركيا…. القضاء يدين 20 متورطا في الانضمام إلى جماعات إرهابية بالخارج
elmaouid

“داعش” يجند جزائريين عبر “فايسبوك” لتحويلهم إلى سوريا عبر تركيا…. القضاء يدين 20 متورطا في الانضمام إلى جماعات إرهابية بالخارج

 أصدرت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء بومرداس، نهاية الأسبوع، أحكاما تتراوح ما بين البراءة و6 سنوات سجنا نافذا ضد 36 متهما في قضية انخراط في جماعة إرهابية والإشادة بالأفعال الإرهابية.

وبرأت محكمة الجنايات في هذه القضية التي تواصلت على مدار ثلاثة أيام متتالية 16 متهما من مجمل المتهمين في القضية من التهم المنسوبة إليهم، فيما تراوحت الأحكام التي سلطت ضد 20 متهمين آخرين ما بين سنة سجنا نافذا و 6 سنوات سجنا نافذا حسب وقائع الجلسة.

وتم متابعة المتهمين في هذه القضية التي لا يزال 8 متهمين آخرين فيها في حالة فرار، حسب قرار الإحالة بتهم تتعلق أخطرها بجنايات “الانخراط في جماعة إرهابية مسلحة تنشط بالخارج” و “محاولة الانخراط في جماعة إرهابية مسلحة تنشط في الخارج” و “الإشادة بالأفعال الإرهابية التخريبية وتشجيعها أو تمويلها” و “الإشادة عن طريق إعادة طبع ونشر الوثائق أو المطبوعات”.

وتم كذلك متابعة المتهمين في هذه القضية التي رافع فيها ما يزيد عن 50 محاميا عن المتهمين المذكورين بجنح تتعلق أخطرها بـ “حيازة سلاح من الصنف الرابع دون رخصة ” و “طمس أثار الجريمة” و “عدم التبليغ”.

وتعود وقائع القضية إلى تاريخ 15 نوفمبر 2015 عندما تقدم أحد الأولياء بشكوى لدى مصالح أمن بودواو ببومرداس ليبلغ عن اختفاء ابنته طالبة تدرس بإحدى الجامعات، ثم شخص آخر من الرويبة بالجزائر العاصمة قام كذلك في نفس الوقت عن الإبلاغ بفقدان زوجته.

وعلى إثر ذلك، باشرت مصالح الأمن التحريات التي أوصلتها استنادا إلى نفس الوقائع إلى تحديد مكان المختفيتين خارج البلاد و بالتحديد بدولة تركيا التي سافرا إليها بعد تجنيدهما بغرض الالتحاق بأحد التنظيمات الإرهابية بسوريا، حسب التهم الموجهة إلى كليهما.

وتم التوصل إلى تحديد مكان المختفيتين حسب نفس الوقائع من خلال مراقبة و تفحص وسائط التواصل الاجتماعي (الفايسبوك و أنستغرام) التي كانت المختفيتان يعتمدناها في الاتصال.

ومكنت كذلك نفس التحريات في هذه الوسائط من اكتشاف اتصالات أخرى مشبوهة كانت تجري بين عدد من المتهمين في القضية مع مشبوهين على رأسهم “م . محمد” المدعو “أبو مرام” -الرأس المدبر- الذي ينشط ضمن تنظيم داعش الإرهابي بسوريا، حيث أوصلت التحريات إلى توقيف المتهمين المذكورين في القضية.

وحسب وقائع الجلسة، فإن المدعو “أبو مرام” الذي ترك 4 بنات وزوجته في الجزائر- التي طلقت منه بالخلع و هي في السجن بتهمة عدم التبليغ و استلام أموال من زوجها – التحق في 2014 بتنظيم داعش الإرهابي بسوريا و كان يحاول تجنيد جزائريين عن طريق وسائط الشبكة العنكبوتية من خلال وسطاء في الجزائر.