الرئيسية / محلي / دراسة طعون السكن الاجتماعي في خمس بلديات بالعاصمة

دراسة طعون السكن الاجتماعي في خمس بلديات بالعاصمة

 قال رئيس لجنة الطعون بولاية الجزائر، إسماعيل لومي، إن الطعون التي تخص قوائم أصحاب الضيق أو الذين يعيشون في ظروف صعبة،

تتعلق بخمس بلديات بالعاصمة التي سبق وأن أعلنت عن قائمة المستفيدين، غير أن الطعون التي صاحبت عملية النشر لم تنته منها الدراسة بعد وهي حاليا على مستوى الولاية من أجل التدقيق فيها من لجنة الطعون، من أجل تسليم لاحقا السكنات لأصحابها، مثل ما حدث مع ثلاث بلديات التي تسلمت الشقق ووزعتها على أصحابها كبلدية رايس حميدو.

وتابع لومي، أن البلديات الخمس هي كالتالي الأبيار، السحاولة، إضافة إلى بلديتي بني مسوس والرحمانية وأخيرا سيدي موسى، تتواجد الطعون الخاصة بقوائم السكن الاجتماعي التي نشرتها على مستوى لجنة الطعون بولاية الجزائر، من أجل إعادة دراستها من جديد والتحقيق فيها ليتم تسليم السكنات لأصحابها بعد انتهاء العملية.

وبخصوص حصة 6 آلاف وحدة سكنية اجتماعية، التي تسلمتها بلديات العاصمة الـــ57 لتوزيعها على العائلات التي تعيش أزمة سكن خانقة، أكد المتحدث أنه من بين البلديات ثلاث منها تسلم المستفيدون سكناتهم بعد الإعلان عن القوائم، ويتعلق الأمر ببلدية بن عكنون، رايس حميدو والرويبة، بينما توجد ملفات خمس بلديات في مرحلة دراسة الطعون، وهي البلديات التي ذكرناها سابقا، فيما تبقى البلديات الأخرى لم تعلن عن القوائم نظرا لعدم اتمام مرحلة دراسة الملفات.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من رؤساء بلديات العاصمة، يرفضون الإعلان عن قوائم المستفيدين، نظرا لبرمجة بلدياتهم مع عمليات الترحيل سواء استقبال أو ترحيل، وهو ما أدى بهم إلى التماطل في دراسة الملفات إلى غاية الانتهاء من الرحلة، لاسيما أن الإعلان عن القوائم يصاحبها في غالبية الأحيان احتجاجات عارمة تخلط أوراق المسؤولين، بسبب العدد الكبير من الملفات المودعة على مستوى المصالح المعنية لسنوات عديدة.