الرئيسية / وطني / دعا الحكومة والتكتل النقابي المستقل إلى تفعيل لغة الحوار والتشاور، عمار غول: لا نريد لمشاكلكم أن تُحل في الشارع
elmaouid

دعا الحكومة والتكتل النقابي المستقل إلى تفعيل لغة الحوار والتشاور، عمار غول: لا نريد لمشاكلكم أن تُحل في الشارع

دعا رئيس تجمع أمل الجزائر “تاج” عمار غول، السبت، التكتل النقابي المستقل إلى توخي الحكمة والحذر ومواصلة الحوار مع الحكومة، وإيصال مطالبهم بحوار راقي

ومنفتح، داعيا في نفس الوقت الحكومة إلى توسيع دائرة الحوار للوصول إلى حلول ترضي الطرفين.

ولدى إشرافه على تنصيب المجلس الولائي للرياضة لولاية بومرداس، صرح عمار غول بأن التكتل النقابي الذي قرر تنظيم مسيرة سلمية بتيزي وزو مطالب بتغليب لغة الحوار والمناقشة في إطار منظم، داعيا إلى تفادي نقل المطالب إلى الشارع، حيث قال “لا نريد لأي مشكل أن يحل في الشارع و في الفوضى، بل نريد كل المطالب أن تناقش في إطار حوار بناء وهادف”.

كما ثمن المتحدث ذاته رسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة ذكرى تأميم المحروقات و تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين، معتبرا أن الرسائل تحمل أبعادا اقتصادية، مالية واجتماعية،

وأن رئيس الجمهورية ركز على ضرورة مواصلة العمل لبناء نموذج اقتصادي متنوع خارج المحروقات، وكذا المحافظة على القدرة الشرائية للمواطن، منوها في نفس الوقت بزيارة وزير الداخلية إلى تيزي وزو، معتبرا أنها حملت الكثير من الرسائل الهامة والإيجابية.

وأضاف نفس المتحدث بأن الحكومة مطالبة بأخذ رسالة الرئيس كخارطة طريق خلال اجتماع الثلاثية المقبل، لتوسيع النقاش مع الشركاء الاجتماعيين ورجال الأعمال و الخبراء من أجل العمل على دعم مسار جديد وقوي في إطار بناء اقتصاد وطني متنوع خارج المحروقات، مؤكدا أن الوقت قد حان من أجل أن تعمل الحكومة بمعية وزارة الطاقة على المضي بسرعة لبحث برنامج جديد فيما يخص البديل الطاقوي، معتبرا بأن الاعتماد على الطاقة الشمسية كفيل بالخروج من التبعية للمحروقات.

من جهة أخرى، ثمن رئيس حزب تجمع أمل الجزائر جهود وزارة الشؤون الدينية في محاربة الطائفة الأحمدية في الجزائر، حيث قال “الأحمدية تحمل أفكارا شاذة تتطلب التصدي لها، كما نحيي جهود وزارة الشؤون الدينية التي ترمي لذلك”، داعيا إلى مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي لحماية الشباب من الوقوع في مثل هذه الأفكار والرسائل المسمومة على حد وصفه.

كما دعا عمار غول الطبقة السياسية في الجزائر إلى تفادي الخطابات الهدامة و سياسة زرع اليأس، مؤكدا أن الأحزاب مطالبة بإنجاح التشريعيات القادمة من خلال خلق جو هادئ وتفادي الأفكار المنحطة، معتبرا أن المنافسة تكون بتنوع البرامج وأن الأحزاب هي من تضمن نزاهة الاستحقاقات القادمة.

وأسهب غول بالتأكيد على أن حزبه لا يريد للبرلمان المقبل بأن يسير على خطى البرلمانات السابقة، حيث صرح “نريد البرلمان المقبل أن يكون قويا وأن يضم خيرة الكفاءات والإطارات الجزائرية للعمل في عمق المجتمع وحلحلة المشاكل الداخلية، لا نريد أن يسير البرلمان المقبل على خطى البرلمانات السابقة”.