الرئيسية / وطني / دعا سلطات بلاده إلى إجبار الجزائر على استيراده….. مسؤول فرنسي يستفزّ الجزائر بـ”التفاح”
elmaouid

دعا سلطات بلاده إلى إجبار الجزائر على استيراده….. مسؤول فرنسي يستفزّ الجزائر بـ”التفاح”

……رئيس بلدية نيس السابق لا يزال يتوهم أن الجزائر مستعمرة فرنسية

الجزائر- دعا رئيس منطقة “آلب كوت دازور” الفرنسية، كريستيان ايستروزي، مسؤولي بلاده إلى الضغط على الجزائر لثنيها عن قرارها الذي اتخذته مؤخرا بمنع استيراد المنتوجات الفلاحية من بينها فاكهة التفاح الذي كانت

الجزائر من أكبر مستورديه.

جاء ذلك في بيان أرسله رئيس منطقة “آلب كوت دازور” الفرنسية، كريستيان ايستروزي، إلى الوزير الأول الفرنسي، حيث طالبه بالتدخل لدى السلطات الجزائرية من أجل رفع الحظر عن استيراد تفاح منطقة “آلب” الذي يعاني الكساد بعدما ترفّعت الجزائر عن استيراده بموجب القرار الذي أعلنته مؤخرا وزارة التجارة الجزائرية القاضي بمنع استيراد المنتوجات الفلاحية.

وتأتي تحركات رئيس بلدية نيس السابق بعد الأزمة التي يعيشها منتجوالتفاح في هذه المنطقة بعد وقف عمليات استيرادها من طرف الجزائر، خاصة وأن هذه الأخيرة كانت تشكل 40 بالمائة من مبيعات هذا التفاح، مضيفا في بيان نشره، في شكل “أمر” أنه لا بد على فرنسا أن تنجح في تسويق 20 ألف طن من التفاح إلى الجزائر بأي طريقة.

وتحدث كريستيان ايستروزي في بيانه “الإستفزازي” عن الجزائر وكأنها لا تزال مستعمرة تحت الوصاية الفرنسية وأنها ستنحني لطلبه وتستورد آلاف الأطنان من تفاح منطقته.

ويبدو أن كريستيان ايستروزي الذي يعد أحد كوادر الحزب الجمهوري المعروف بكراهيته لكل ما هو جزائري، لازال يؤمن بتبعية الجزائر لفرنسا في وقت لا تفوت الحكومة الجزائرية التأكيد في جميع المناسبات عن استقلالها السياسي والاقتصادي وسيادة قراراتها الداخلية والخارجية.

كما لا يخلو سجل هذا المسؤول من مواقف استفزازية مماثلة، حيث سبق له لما كان عمدة نيس إصدار مرسوم بلدي يمنع إظهار الأعلام الوطنية الجزائرية عشية لقاء “الخضر” ضد ألمانيا في كأس العالم، كما أثارت تصريحاته اللامسؤولة في إحدى المناسبات لما قال “تحيا الجزائر فرنسية” موجة انتقادات واسعة في الجزائر وحتى فرنسا.

جدير بالذكر، أن وزارة التجارة الجزائرية كانت قد أقرت مرسوما يقضي بمنع استيراد المنتوجات الفلاحية من الخارج، خاصة الفواكه المنتجة بالجزائر، وذلك في إطار ترشيد النفقات وخفض فاتورة الاستيراد بعد تراجع مداخيل البلاد جراء انهيار أسعار البترول، وهو الأمر الذي أكده مؤخرا وزير التجارة بالنيابة عبد المجيد تبون.