الرئيسية / وطني / دعت الشعب لاحتضانها… حمس تعتبر مبادرتها فرصة جديدة لا ينبغي أن تهدر لحل الأزمة
elmaouid

دعت الشعب لاحتضانها… حمس تعتبر مبادرتها فرصة جديدة لا ينبغي أن تهدر لحل الأزمة

رغم حملة الإنتقادات التي تطالها، يواصل رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري الدفاع عن مبادرته السياسية، باعتبارها فرصة جديدة لا ينبغي أن تهدر لحل الأزمة المتعددة.

ثمن مجلس شورى حركة مجتمع السلم في دورته العادية الأولى مبادرة التوافق الوطني التي تقدمت بها الحركة باعتبارها فرصة جديدة لا ينبغي أن تهدر لحل الأزمة المتعددة الأبعاد، داعيا كل أطياف الطبقة السياسية ومؤسسات الدولة ومكونات المجتمع المدني وكل فئات الشعب إلى احتضان المبادرة من أجل جزائر آمنة مستقرة نامية، ويعد بيان مجلس شورى الحركة بمثابة ورقة طريق لعبد الرزاق مقري من أجل شرح مبادرته رغم حالة الرفض التي تلاقيها.

واعتبرت حمس الانتخابات الرئاسية القادمة 2019 فرصة للتغيير وفتح الأفق السياسي على قاعدة التوافق والديمقراطية. كما دعا مجلس شورى حمس إلى رص الجبهة الداخلية لحماية الوحدة الوطنية ومواجهة التهديدات الخارجية ولا سيما بخصوص ملف الهجرة غير الشرعية وأمن الحدود.

هذا، وحذر البيان الختامي لمجلس شورى الحركة من تداعيات الأزمة الاقتصادية العميقة والهيكلية التي تدل عليها المؤشرات التي تعلنها المؤسسات الرسمية بسبب عجز الحكومات عن المعالجة الجذرية لأسباب الأزمة، رغم توفر القدرات والامكانات المادية والبشرية للخروج منها وصناعة قصة نجاح جزائرية.

كما أدانت حمس حالة التخبط التي ميزت قرارات الحكومات المتعاقبة حول ملف التحويلات الاجتماعية ورفع الدعم عن أسعار المواد الأساسية التي ستحدث توترات اجتماعية خطيرة على أمن واستقرار الوطن في غياب توافق مجتمعي واسع حولها.

وأكدت الحركة على الجدية والإرادة السياسية في مكافحة الفساد الذي استفحل في البلد، وتهيكل ليصبح ظاهرة عابرة للحدود وآفة وطنية تهدد الأمن والقيم والتنمية وتفسد الحياة السياسية وتهز الثقة بين الشعب ومؤسسات الدولة وتشوه سمعة الجزائر. كما دعت إلى ترسيخ قيمة المواطنة والحقوق والمساواة وتكافؤ الفرص في كل جهات الوطن من خلال التوزيع العادل للثروة بعيدا عن عقلية الجهوية والمحسوبية.