الرئيسية / وطني / دعوات لتنظيم الأسواق الوطنية للجملة وضبط الأسواق الخارجية… أسعار الخضر والفواكه تلتهب وتحذيرات من المتلاعبين
elmaouid

دعوات لتنظيم الأسواق الوطنية للجملة وضبط الأسواق الخارجية… أسعار الخضر والفواكه تلتهب وتحذيرات من المتلاعبين

الجزائر- سجلت أسعار الخضر غير الموسمية زيادة بـ 50 بالمائة في حين انتقلت أسعار المنتجات الفلاحية الموسمية إلى 30 بالمائة، كما شملت الزيادات الفواكه على وجه الخصوص المستوردة منها، على رأسها الموز

الذي وصل سعره إلى 780 دج.

وأقر الأمين الوطني المكلف بالتنظيم والمنسق الولائي لاتحاد التجار والحرفيين، عادل بلحردة، في تصريح لموقع كل شئ عن الجزائر  بالغلاء الفاحش الذي تشهده أسواق الخضر والفواكه، مستنكرا ارتفاع أسعار الخضر غير الموسمية التي تزرع في البيوت البلاستيكية حيث وصل إلى 50 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة.

وقال المتحدث إن سعر كل من الطماطم والفلفل الأخضر بنوعيه يتراوح ما بين 120-130 دج، فيما بلغ سعر الكوسة 140 دج، الخس بـ 90 دج، وسعر الشفلور بـ 110 دج.

وأوضح عادل بلحردة، أن أسعار الخضر الفصلية عرفت هي الأخرى ارتفاعًا محسوسًا بنسبة 30 بالمائة، وأعطى مثالا عن مادة البطاطا التي تتواجد بوفرة في السوق لكن سعرها وصل إلى 70 دج.

ويعتقد  المتحدث نفسه، أن سبب ارتفاع أسعار الخضر والفواكه راجع بالدرجة الأولى إلى انخفاض قيمة الدينار وارتفاع التضخم بسبب طبع الأموال، ضف إلى ذلك الفوضى العارمة التي تسود  تسيير أسواق الجملة عبر التراب الوطني، مضيفًا أن السبب الرئيسي يعود إلى السماسرة الذين يتلاعبون بكميات المنتوجات الفلاحية، لأنها لا تذهب مباشرة نحو السوق، حيث يتم تسويقها عبر الشاحنات.

كما شدّد الأمين الوطني المكلف بالتنظيم والمنسق الولائي لاتحاد التجار والحرفيين، أن إغلاق 60 بالمائة من أسواق التجزئة الجوارية للخضر والفواكه أدى إلى ارتفاع أسعار الخضر والفواكه، مشيرًا إلى أن  “الأسواق العشوائية المتواجدة على أرصفة الطرقات والوديان التي لا تمتلك سجلا تجاريا ولا تخضع للمراقبة، أخذت مكان الأسواق الشرعية التي يضطر أصحابها لدفع الضرائب وتكاليف العمال والكهرباء والماء وغيرها.

وتأسف محدثنا للوضعية التي آلت إليها الأسواق الوطنية واصفًا إياها بالكارثية وذلك بعد الاستغناء عن عدد كبير من المتعاملين الاقتصاديين الصغار، ما نجم عنه ندرة في المواد الغذائية وكذلك إفلاس عدد كبير من تجار الجملة نتيجة الوكلاء الحصريين الذين تم زرعهم في الأسواق من طرف الصناعيين الكبار وهم من أصبحوا يتحكمون في ديمومة تدفق السلع داخل الأسواق.

بالمقابل دعا عادل بلحردة، الأمين الوطني المكلف بالتنظيم والمنسق الولائي لاتحاد التجار والحرفيين وزارة التجارة لتنظيم لقاء عمل يجمع مصالحه والمتعاملين الاقتصاديين والمديرين المركزيين لوزارة التجارة بهدف تنظيم الأسواق الوطنية للجملة وضبط الأسواق الخارجية.