الرئيسية / وطني / دعّم تصريحات ڤايد صالح بخصوص دور الجيش… ولد عباس يتمسك بتحفظه على مبادرة “حمس”
elmaouid

دعّم تصريحات ڤايد صالح بخصوص دور الجيش… ولد عباس يتمسك بتحفظه على مبادرة “حمس”

جدّد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، الخميس، تحفظاته على البنود السياسية التي تضمنتها مبادرة “التوافق الوطني” التي عرضتها عليه حركة مجتمع السلم، الثلاثاء الماضي.

وعلى هامش افتتاحه للجامعة الصيفية للرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين بكلية الحقوق ببودواو، أوضح ولد عباس بخصوص تلك التحفظات “لا رجعة فيها وتبقى سائرة المفعول، وإذا غيرت حمس من رؤيتها سنتواصل معها حول الموضوع وإلا فلا رجعة في الموقف”، مشيرا بقوله: “إذا غيروا تعبيرهم ورأيهم نواصل معهم وإذا لم يغيّروا فلكل طريقه”.

وحسب ولد عباس، فإن تحفظات الأفلان على هذه المبادرة تتعلق بنقاط أساسية تتمثل أهمها في أنه “لا وصاية” على الجيش الوطني الشعبي، مؤكدا بأن “التوجيهات والتعليمات وأوامر الجيش الوطني الشعبي تأتي من عند رئيس الجمهورية بصفته وزير الدفاع الوطني والقائد الأعلى للقوات المسلحة”.

وأضاف بأن التوافق بين الحزبين مفتوح اقتصاديا وليس سياسيا، مشيرا بقوله: “من أراد السلطة عليه أن يذهب إلى الصندوق لأن الشعب هو الذي يعطي السلطة ونحن لا نوزعها”.

وكان الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، قد استقبل الثلاثاء الماضي، بمقر حزبه، رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، واستمع منه لشرح حول بنود مبادرة “الانتقال الديمقراطي”.

وبخصوص قضية تدخل الجيش في السياسة، أعرب جمال ولد عباس، عن ارتياحه بخصوص ردّ نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد ڤايد صالح، الخميس، ورفضه إقحام الجيش في الحياة السياسية، مشيرا إلى انسجام سياسة الأفلان مع سياسة الجيش في الفصل بين مهام مؤسسات الدولة.

وأوضح ولد عباس أن دور الجيش مكتوب في الدستور ويخضع لأوامر رئيس الجمهورية، وزير الدفاع القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشيرا إلى أن الجزائر خرجت من ويلات العشرية السوداء بفضل حنكة وخبرة الجيش الشعبي الوطني الّذي قدم الغالي والنفيس من أجل القضاء على فلول الإرهاب.

وقال إن “لكل مؤسسة مهامها وصلاحياتها الدستورية، بما فيها الجيش الذي يضطلع بدوره في الدفاع عن وحدة التراب الوطني والشعب”، مضيفا: “من أراد أن يمارس السياسة، فالساحة مفتوحة لكل الأحزاب بعيدا عن الجيش”.

وأكد ولد عباس أن “الجيش يقوم اليوم بحماية البلد والعباد في كل حدود الوطن من سموم المخدرات التي تدخل الجزائر بكميات رهيبة، غير أن فطنة وقوة وذكاء الجيش حال دون رواجها في التراب الوطني”.