الرئيسية / رياضي / دمو غادر المستشفى وميباركو غاضب…. غريب ينتقد تحكيم “الكلاسيكو” والشناوة يعاتبون مواسة
elmaouid

دمو غادر المستشفى وميباركو غاضب…. غريب ينتقد تحكيم “الكلاسيكو” والشناوة يعاتبون مواسة

انتقد منسق فرع كرة القدم لمولودية الجزائر، عمر غريب، التحكيم خلال كلاسيكو الجزائر بين العميد واتحاد الجزائر، السبت، الذي انتهى بنتيجة التعادل الإيجابي هدفين لهدفين. وشكك غريب في الهدف الأول للاتحاد،

الذي سجله المدافع ربيع مفتاح على خلفية أنه جاء من وضعية تسلل واضحة، في حين شتم أنصار العميد المدرب مواسة، وحمّلوه مسؤولية عودة الاتحاد في النتيجة بعد أن كان زملاء شاوشي متفوقين بهدفين دون رد.

 وكان عمر غريب غاضبا جدا بعد نهاية لقاء العميد والاتحاد، وحمّل مرة أخرى التحكيم بقيادة الحكم عاشوري مسؤولية تعادل فريقه، وخاصة الحكم المساعد.

وقال غريب لوسائل الإعلام: “الهدف الأول للاتحاد غير شرعي لأنه جاء من وضعية تسلل واضحة للاعب أندريا.. وأتحدى أي طرف أن يثبت العكس، وإن حدث ذلك فأنا مستعد لمغادرة محيط كرة القدم نهائيا..”، وكانت اللقطات التلفزيوينة أثبتت فعلا عدم شرعية هدف مفتاح، لأن اللاعب أندريا الذي شارك في اللقطة كان في وضعية تسلل واضحة، ورفض غريب الخوض في الأمور الفنية رغم أنه ترك الانطباع بأنه غير راض على خيارات مواسة وعدم قدرة فريقه على الحفاظ على تقدمه سوى لعشر دقائق فقط.

من جانبه، وصف مدرب العميد، كمال مواسة، التعادل أمام الاتحاد بالنتيجة المنطقية، بالنظر لمعطيات المواجهة المحلية، لكنه أكد بأن فريقه كان أقرب إلى الفوز، قائلا: “بدايتنا كانت قوية بتسجيلنا لهدفين، لكننا ضيعنا فرصة إضافة الهدف الثالث ما كان سيشكل ضربة قاضية للاتحاد.. هذه هي مباريات الداربي منافسنا عاد في النتيجة وفوت علينا الفوز بالنقاط الثلاث..”، كما ثمن مواسة مجهودات ومردود لاعبيه في هذه المواجهة، مشددا على ضرورة التركيز الآن على المواجهة الإفريقية المقررة الأسبوع المقبل أمام نادي النهضة من الكونغو الديموقراطية.

إلى ذلك، عبر أنصار مولودية الجزائر عن امتعاضهم من خيارات المدرب مواسة، وحمّلوه مسؤولية تضييع الفوز، السبت، وشتم أنصار العميد مواسة مطولا بعد نهاية اللقاء، منتقدين خياراته الفنية وترددهم في إجراء التغييرات المناسبة في الشوط الثاني، رغم تراجع أداء بعض اللاعبين وعلى رأسهم المهاجم نقاش، مشيرين إلى التراجع الدائم لمردود اللاعبين الفني والبدني في الشوط الثاني، والذي يعد شوط المدربين.

هذا، ولم يقتصر الغضب على الأنصار فقط، بل حتى على المدافع ميباراكو، الذي لم يشارك أساسيا في اللقاء، وفضل مواسة زميله دمو، قبل أن يعوض الأخير بعد تعرضه للإصابة في الدقائق الأخيرة من الداربي، وأكدت مصادر “الموعد اليومي” بأن ميباراكو غضب جدا لبقائه احتياطيا وأكد بأنه لم يفهم عدم مشاركته أساسيا، وهو الذي لعب كل المواجهات الأخيرة أساسيا.

يجدر الذكر، أن المدافع دمو غادر المستشفى، السبت، بعد تعرضه لإصابة خطيرة على مستوى الرأس، إثر اصطدامه بالمهاجم أندريا، حيث لم يكمل اللقاء ونقل على جناح السرعة إلى المستشفى، وبعد خضوعه للفحوصات اللازمة اتضح بأن إصابته غير خطيرة، علما أنه غاب لفترة طويلة جدا بسبب إصابة على مستوى الظهر، والكلاسيكو كان أول مباراة له منذ انطلاق مرحلة العودة.