الرئيسية / ثقافي / ديدين كروم:”.. آن أوان المشيخة”
elmaouid

ديدين كروم:”.. آن أوان المشيخة”

يعتبر ديدين كروم من أشهر أسماء مطربي الشعبي، اتخذ من المزج بين الأصالة والمعاصرة خاصية امتاز بها أسلوبه في أداء هذا الفن الأصيل، كل ذلك مدعما بصوت رخيم، تحكم متقن في العزف على الآلة، وحفظ للأبيات على ظهر قلب مع ارتجال في الألحان التي تطرب لها الآذان وتتواجد معها الروح.

 

“الموعد اليومي” التقت بالفنان ديدين كروم، فكان لها معه هذا الحوار…

– في البداية، اشتهر ديدين كروم بلمسته العصرية في موسيقى الشعبي، فما هي نظرة مشائخ الشعبي الأوائل لهذا الطبع الجديد؟

*.. أنا خريج المدرسة الشعبوية، مدرسة الأصالة والتراث، ويوجد الكثير ممن صنفوني ضمن الأغنية العصرية الخفيفة، أو ما يسمى “الطقطوقة”، وفي الحقيقة نحن نتقن كل الطبوع سواء الأغنية الجديدة والأصيلة ونحاول إرضاء كل الفئات، واليوم كان جو عائلي حميم، فأدينا برنامجا شعبيا محضا، بحكم الجمهور الذواق والعائلي الذي دفعني لهذا الخيار وحفزني على نجاح هذا الحفل.

وأضاف ديدين كروم “تلقيت تشجيعات من المشائخ الذين استدعوني من بينهم الشاعر، الشيخ زروق داغفالي، الذي أحسّني بمسؤولية الحفاظ على الشعبي وحثني على إتقانه وحمايته من الاندثار، فنحن نخدم كلتا الفئتين، الأصيلة والعصرية والشعبي مجال رحب ولن يموت أبدا”.

– ما هو تقييمكم لمسابقات اكتشاف مواهب الشعبي الشابة؟

*.. هي مبادرة رائعة وجد مفيدة، من شأنها اكتشاف مواهب شعبي حديثة من كامل التراب الوطني، حيث لم يعد الشعبي تلك الموسيقى المقصورة على أبناء العاصمة والقصبة والقبة.. فلقد وجدنا مواهب واعدة بعدة ولايات على غرار سوق أهراس، قالمة، مستغانم،.. بغض النظر عن المدن الساحلية كعنابة وبجاية، فهناك مواهب رائعة أحبت فن الشعبي وعليها أن تحافظ عليه.

– هناك اهتمام من الجهات المعنية بموسيقى الشعبي، هل المجهودات المبذولة كافية أم أن هناك بعض النقائص؟

*.. نحن نشكو نقصا ولكن ثمة نقص على مستوى التذوق، فأنا جد سعيد كون الحفل كان ناجحا ولكن الجمهور كان ينتظرني خلال شهر رمضان الفضيل، فرمضان له خصوصية، وجمهوري كان ينتظرني في رمضان، فبعض الأسماء التي غنت هنا في طحطاحة الفنانين، فبعد صيام طويل، العائلات تبحث عن الترفيه، لهذا بإمكان المبرمجين برمجة الشباب خلال السنة وتخصص رمضان للمشائخ لمتعة العائلات.

– إذا تلقيتم عرضا لإنجاز عمل مشترك كثنائي مثلا مع مغنين من طابع غنائي مختلف هل ستقبلون العرض؟ أو بصيغة أخرى، هل أنتم مع مزج مختلف الطبوع؟

* أنا مع أي موسيقى تؤثر فيّ، ويرجع هذا لنوع الطبع كذلك، فأنا أطمح للإنتقال إلى المشيخة بعد 35 سنة في الميدان، خصصتها للاجتهاد في مجال الفن وكنت أصقل فيه موهبتي، أما الآن فعلي أن أنتقل إلى تجارب أخرى، فالفنان هو مسار متواصل مدى الحياة.

– ما هو جديد ديدين كروم وهل من ألبوم جديد قيد التسجيل؟

* حاليا لست أعمل على أي تسجيل، فلقد تفرغت هذه المرحلة للأعراس، قلصت من أعمالي هذه المرة، فأنا أسير دائما على مبدأ “إما أن أنجز الأحسن أو لا أنجز شيئا”، ولكي آتي بالجديد علي أن أعمل الكثير وأطيل العمل كي أخرج في النهاية بشيء فريد من نوعه، شيء لم يسبقني إليه أحد”.