الرئيسية / رياضي / رؤساء الأندية يدعون إلى ضرورة تأسيس شركات أمنية
elmaouid

رؤساء الأندية يدعون إلى ضرورة تأسيس شركات أمنية

 دعا رؤساء وممثلون عن أندية الرابطة الأولى المحترفة لكرة القدم، إلى ضرورة إنشاء شركات أمنية من أجل الاستفادة من أعوان ملاعب “مكونين جيدا” و”محايدين”، لضمان تسيير محكم للمباريات، في ظل قرار السحب التدريجي لعناصر الشرطة وإعادة تمركزهم في الملاعب.

كما طالب هؤلاء المسؤولون، خلال مشاركتهم في لقاء تحسيسي حول موضوع “شرح التدابير الجديدة المتخذة من طرف المديرية العامة للأمن الوطني لتأمين التظاهرات الرياضية” المنظم بمقر المصلحة الولائية للأمن العمومي بباب الزوار، بوجوب تأسيس شركات تضم أعوان أمن لتأمين الملاعب قبل وأثناء وبعد اللقاءات.

وأوضح محمد العايب، رئيس اتحاد الحراش، في مداخلة له أن “أعوان الملاعب الموجودين حاليا في مباريات البطولة الوطنية هم أنصار بحد ذاتهم وليسوا محايدين، فلم لا نؤسس شركات أمنية مكونة من عناصر سابقة للأمن والجيش على سبيل المثال”، وهو ما ذهب إليه ممثل عن فريق مولودية الجزائر، الذي طالب هو الآخر بضرورة الإسراع في تأسيس هذه الشركات الأمنية التي من شأنها “أن تزود الأندية بأعوان قادرين على تسيير مباريات كبيرة تشهد حضورا جماهيريا غفيرا”.

كما تطرق ممثل عن نادي اتحاد الجزائر إلى ضرورة “خضوع الأعوان إلى نظام خاص بهم وتمتعهم بمواصفات خاصة، مع ضرورة تحليهم بالاحترافية في تأدية عملهم، فمن غير المعقول أن يتم جلب أنصار بشكل اعتباطي وتشغيلهم كأعوان”.

من جهته، عرج رئيس المصلحة الولائية للأمن العمومي عميد أول للشرطة، مراد حموتي، على بعض المواد المتعلقة بالقانون الجديد للرياضة 13-05 المؤرخ في 23 جويلية 2013.

وتم عرض فيديو يلخص هذه المواد، سيما فيما يتعلق بالإجراءات الأمنية لتأمين اللقاءات وطريقة تنظيم وتسيير المباريات وإعادة انتشار عناصر الشرطة داخل الملعب.

ويأتي ذلك تطبيقا للتوصيات التي جاءت خلال الملتقى الذي جرى شهر جويلية 2013 المتعلق بتنظيم النشاطات البدنية والرياضية وتطويرها.

وأكد السيد حموتي أن “الشرطة ستبقى في الملاعب لمرافقة الأعوان في عملهم إلى غاية تكونهم، سيما أنه لا يزال أمامهم عمل كبير”.

وأضاف في تصريح للصحافة “إنها عودة جزئية للشرطة ولن نتخلى عن مهامنا في حفظ النظام في الملاعب بعدما شاهدنا أعمال عنف. نريد من خلال هذا المنبر تحسيس رؤساء الأندية للإسراع في تشغيل أعوان الملاعب والمديرية جاهزة لتكوين الأعوان”.

واختتم قائلا: “التمسنا استجابة من رؤساء الأندية الذين باتوا مرغمين على تكوين أعوان ملاعب مع التكفل بتأمينهم، وعلى كل الفرق تعيين مدراء أمن يشرفون على هؤلاء الأعوان”.  

ومنذ انطلاق الموسم الكروي الحالي 2016-2017، اكتفت عناصر الأمن الوطني بالبقاء في محيط الملاعب حيث تركت التسيير الداخلي لأعوان تابعين للأندية المستضيفة.

لكن حدوث أعمال عنف خلال بعض مباريات بطولة الرابطة الأولى “موبيليس” أجبر رجال الشرطة على التدخل لفض النزاع.