الرئيسية / محلي / رئيسة بلدية درارية آسيا بوطيبة تكشف في حوار ل “الموعد اليومي: نترقب حصة إضافية من “السوسيال” للتكفل بطالبي السكن

رئيسة بلدية درارية آسيا بوطيبة تكشف في حوار ل “الموعد اليومي: نترقب حصة إضافية من “السوسيال” للتكفل بطالبي السكن

*  إحصاء الباعة الفوضويين تحسبا لمنحهم محلات داخل الأسواق المنتظمة

*  800 مليون سنتيم سيتم ضخها في حسابات العائلات المعوزة قبل رمضان

_____________________________________________________

تترقب بلدية درارية الحصول على حصة إضافية من السكنات الاجتماعية للتكفل بالملفات التي تنتظر الاستفادة منذ عقود، تحسبا لإعادة إسكان قاطني الأقبية والعائلات التي تعاني من مشكل الضيق، في حين تم إحصاء الباعة الفوضويين، أين بلغ عددهم حوالي 80 تاجرا، وذلك تحسبا لمنحهم محلات داخل الأسواق المنتظمة.
وأكدت رئيسة بلدية درارية، آسيا بوطيبة، في حوارمع  الموعد اليومي أنه قد تم تسجيل مشكل الاكتظاظ على مستوى 4 مدارس ابتدائية، مشيرة إلى أنه سيتم قريبا الانطلاق في انجاز مجمع مدرسي في إطار الإعانات المقدمة من طرف الوصاية، في وقت أرجعت المسؤولة، سبب الازدحام المروري إلى ضيق الطرقات وارتفاع الكثافة السكانية، منوهة في ذات السياق، بسعي المجلس إلى تسجيل مشاريع شق الطرقات بعد تقديم طلبات لمديرية الأشغال العمومية، على غرار مشروع ربط المدينة بالمدخل الجديد لمشروع عدل 4500 مسكن.

بداية أبرز مستجدات ملف السكن ببلدية درارية؟

يعد ملف السكن من أبرز انشغالات مواطني بلدية درارية، حيث يأخذ حصة الأسد من انشغالات المواطنين خلال أيام الاستقبال، بالنسبة للسكنات الاجتماعية أو ما يعرف بـ “السوسيال”، فقد قام المجلس الشعبي البلدي السابق بنشر قائمة السكن الاجتماعي المقدرة بـ80 سكنا، كما أن المقاطعة الإدارية قامت بمنحنا 100 شقة جديدة لفائدة العائلات التي تقطن بالكاريار، وننتظر حصة إضافية من السكنات الاجتماعية للتكفل بالملفات التي تنتظر الاستفادة منذ عقود، خاصة سكان الأقبية والعائلات التي تعاني من مشكل الضيق، حيث أن عدد الملفات المودعة لطلب السكن وصل إلى حوالي 5 آلاف ملف، فيما تم إحصاء عائلات تقطن أقبية العمارات بحي 617 مسكنا وقرابة 80 عائلة تعيش ظروفا جد مزرية منذ سنوات وتحتاج فعلا للترحيل، ونحن كمصالح بلدية قمنا بإحصاء ودراسة الملفات بلجنة السكن في المقاطعة، في انتظار قرار ولاية الجزائر لبرمجة عملية إعادة الإسكان.

 

تشهد بلدية درارية ازدحاما مروريا خانقا، ما الأسباب؟

نعم للأسف، تشهد طرقات بلدية درارية ظاهرة الازدحام المروري بشكل يومي خاصة في أوقات الذروة، وهذا راجع إلى ضيق الطرقات بالبلدية خاصة بالمداخل التي تعد قليلة مقارنة بزيادة عدد سكان البلدية، حيث تملك درارية مدخلين رئيسيين فقط الأول على مستوى وادي الرمان والثاني على مستوى خرايسية والسحاولة، وهناك الطريق الوطني عبر الطريق السريع الرابط بين زرالدة وبابا علي، كما أن هذين المدخلين لا يعتبران كافيين من أجل دخول كل المركبات إلى أحياء البلدية. وبالنسبة لمشاريع شق الطرقات، فإن بلدية درارية ستستفيد من مدخل جديد على مستوى مشروع سكنات عدل 4500 مسكن، كما أننا طالبنا مديرية الأشغال العمومية لولاية الجزائر بفتح طريق اجتنابي يربط حي 5 جويلية ووسط مدينة درارية.

 

ما مدى تأثير جائحة كورونا على إيرادات الميزانية؟

لحسن الحظ لم تسجل الميزانية انخفاضا بفعل تداعيات جائحة كورونا، وبالنسبة لميزانية بلدية درارية فإنها حددت بـ 32 مليار سنتيم، ضف إلى ذلك الميزانية الإضافية التي تمنحها لنا مصالح ولاية الجزائر والمقدرة بأزيد من 7 ملايير سنتيم في إطار الإعانات، والتي ستضخ لإنجاز مرافق تنموية على غرار الإنارة العمومية ومساحات خضراء وشبكات الصرف الصحي وغيرها.

 

هل شرعتم في عملية تثمين ممتلكات البلدية؟

لقد شرعت مصالحنا فور تلقينا القرار من طرف السلطات الوصية، في تثمين ممتلكات البلدية، في إطار تحسين مداخيل الجباية المحلية، حيث نعمل الآن على استرجاع المقر الذي يتم استغلاله منذ سنوات من طرف مصالح الضمان الاجتماعي دون الاستفادة من العائدات المالية الخاصة به، ونخطط لكراء المكاتب بعد استرجاعها لتعود بالفائدة المالية على ميزانيتنا.

 

كم عدد المستفيدين من الإعانة المالية المخصصة لشهر رمضان؟

فكما تعلمون لقد شرعت البلديات في عملية غربلة ملفات المستفيدين من الإعانة المالية لشهر رمضان، أين تم تسجيل 1000 طلب من طرف العائلات المعوزة من أجل الاستفادة من منحة المليون، في إطار مشروع قفة رمضان، في حين تم تخصيص ميزانية تبلغ حوالي 800 مليون سنتيم سيتم ضخها في حسابات العائلات المعوزة قبل حلول شهر رمضان، أما بالنسبة للعائلات التي لم يسعفها الحظ في الاستفادة من هذه الاعانة المالية، خاصة تلك التي لم تتوفر فيها شروط الاستفادة، فإن مصالحنا ستقوم بمنحها مواد غذائية عامة وهذا بالتنسيق مع المحسنين والجمعيات الخيرية، وفيما يخص مطاعم الرحمة فإن المجلس الشعبي البلدي للدرارية استقبل عدة طلبات من أجل فتح مطاعم الرحمة والتي وصل عددها الى 10 طلبات إلى حد الآن، مع التأكيد على احترام البروتوكول الصحي وتوزيع الوجبات على المنازل.

 

تعتبر بلدية درارية أكبر منطقة تشهد عمليات هدم البناءات الفوضوية، ما سبب ذلك؟

كما تعلمون، فإن البلدية تضم مساحات شاسعة من العقار الفلاحي، ما يجعل إمكانية استغلالها أمرا غير مسموح من الناحية القانونية، إلا أن العديد من المواطنين يقومون بانتهاز الفرص لبناء سكنات على هذه الأراضي دون اتخاذ الطرق القانونية المعمول بها، حيث تصلنا يوميا العديد من الشكاوى سواء من طرف المواطنين أو من أعوان مصلحتي العمران وشرطة العمران والأعوان المؤهلين للبلدية، حيث يقومون بتحرير محاضر خلال الزيارات الميدانية، وبناء عليها نعد تقارير إلى السلطات الولائية من أجل اتخاذ قرارات التهديم في حق هؤلاء المواطنين الذين يعتدون على الأراضي الفلاحية والذين أصبحوا بالعشرات كل شهر وهذا ما يجعل بلديتنا أكثر بلدية تقوم بعمليات الهدم، خاصة وأن التحقيقات المعمقة كشفت عن وجود ملفات مودعة بغرض تسوية بنايات، شيدت بطرق غير شرعية، خاصة تلك التي شيدت بعد سنة 2008، فهذه الملفات ترفض قانونا.

 

أين وصلت عملية دراسة الملفات في إطار قانون تسوية البنايات 15/08؟

وفر المجلس البلدي مصلحة خاصة، تعمل على دراسة وتدقيق الملفات المودعة في إطار قانون تسوية البنايات 15/08، أين ما تزال المصلحة تستقبل الملفات إلى يومنا هذا، ولقد تم إحصاء إيداع 800 ملف الى غاية الآن، وكمرحلة أولية يقوم أعوان المصلحة بخرجاتهم الميدانية للتحقق من صحة المعلومات المصرح بها من طرف أصحاب الملفات وبعدها يتم إرسالها الى المقاطعة الإدارية لدرارية، من أجل استكمال العملية وبالتالي تتم عملية التسوية من طرف الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لدرارية الذي يصادق على الملفات في مرحلتها النهائية.

 

*آسيا بوطيبة ترد على انشغالات المواطنين

شكاوى من طرف المواطن تتعلق بهاجس انتشار النفايات، ما هي الإجراءات التي اتخذتموها؟

لقد سعينا جاهدين من أجل ضمان نظافة المحيط بالبلدية، عبر توفير كل الإمكانيات من أعوان النظافة وعتاد لرفع النفايات من أجل تغطية العجز على مستوى مؤسسة “اكسترانت” التي تعاني من مشكل تعطل شاحناتها، فهناك حوالي 80 شاحنة متوقفة عن العمل، ولهذا أدعو مواطني بلدية درارية إلى احترام مواعيد إخراج النفايات في أوقاتها المحددة، والتبليغ عن مختلف الظواهر السلبية التي أضحت تشوه المنظر العام للأحياء على غرار ظاهرة التخلص من النفايات الصلبة والردوم على حواف الطرقات، حيث سجلنا ظهور عدة نقاط سوداء بالبلدية، أين أصبحت بعض الشاحنات تتخلص من النفايات على مستوى الطرقات، كما أتوعد من هذا المنبر بمعاقبة هؤلاء الأشخاص، خاصة وأن أعوان مصلحة النظافة يقومون بخرجات ميدانية لمراقبة المتسببين في هذه الظاهرة وقمنا بتحرير عدة مخالفات وإعذارات لهم، وقد نتوجه الى متابعتهم قضائيا في حال تكرار هذا الفعل لأكثر من مرة.

 

شكاوى تفيد بنقص المطاعم المدرسية، ما هي الإجراءات المتخذة؟

بداية أود أن أؤكد أن البلدية تضم مطعمين مدرسيين فقط أمام 17 مدرسة ابتدائية، ونسعى الى فتح أكبر عدد ممكن من المطاعم المدرسية إلا أن مشكل انعدام العقار حال دون تزويد كل المدارس بخدمة الإطعام.

 

 مشكل الاكتظاظ مطروح أيضا، ما قولكم؟

بالنسبة لمشكل الاكتظاظ حقيقة لدينا أربع مدارس تعاني من هذا المشكل، فيما أؤكد من منبركم هذا أنه سيتم قريبا الانطلاق في انجاز مجمع مدرسي تتكفل به مديرية التجهيزات العمومية لولاية الجزائر، ولقد خصصنا مبالغ مالية من أجل تزويد الأحياء بالمساحات الخضراء ومرافق الترفيه، وهذا استعدادا لموسم الاصطياف.

 

 سكان بعض الأحياء يعانون من غياب مشاريع التنمية، ما ردكم؟

لقد عمدت مصالحنا إلى تخصيص ميزانيات معتبرة من أجل إنجاز مشاريع التنمية المحلية، التي من شأنها تحسين ظروف عيش المواطن، على غرار تزويد الأحياء بالإنارة العمومية وربطها بشبكات الصرف الصحي وتعبيد الطرقات والمسالك منها حي بوجمعة تميم 2 ومنطقة وادي الطرفة، وبعض الأحياء الأخرى.

 

 تلقينا شكاوى من بعض المواطنين حول انتشار ظاهرة الباعة الفوضويين، ما قولكم؟

أود أن أؤكد لكم، أن المجلس الشعبي البلدي لدرارية، قام بإحصاء الباعة الفوضويين بكل من حيي الأنصار و1600 مسكن، أين وصل عددهم إلى حوالي 80 تاجرا غير شرعي، وسيتم منحهم محلات منتظمة وهذا بعد تسجيل إنجاز سوقين جواريين بكل من الحيين السابقين.

م. و