الرئيسية / محلي / رئيس بلدية السويدانية موهوب جوادي في حوار لـ “الموعد اليومي”: “نترقب ترحيل قاطني حيي سيقي و163 مسكنا بعد دراسة ملفاتهم”

رئيس بلدية السويدانية موهوب جوادي في حوار لـ “الموعد اليومي”: “نترقب ترحيل قاطني حيي سيقي و163 مسكنا بعد دراسة ملفاتهم”

*  إيداع ملفات آل. بي. يا متواصل وحصة البلدية تقدر بـ 110 وحدة

*  نطالب بحصة “سوسيال” إضافية بعد الإفراج عن القائمة

*  تدعيم قطاع التربية للقضاء على الاكتظاظ في المؤسسات

*  قاطنو 7 مناطق ظل استفادوا من عدة مشاريع

_________________________

قال رئيس بلدية السويدانية، موهوب جوادي، إنه يتوقع ترحيل العائلات القاطنة بموقعين قصديريين في المواعيد المقبلة، بعد إتمام عملية دراسة ملفاتهم عبر لجنة المقاطعة، مشيرا إلى أن عملية إيداع ملفات صيغة الترقوي المدعم متواصلة، وذلك تحسبا لمباشرة الدراسة وضبط القوائم النهائية.

وطالب جوادي بحصة إضافية من السكن الاجتماعي بعد أن تم الإفراج عن حصة 100 سكن استفادت منها البلدية في وقت سابق، منوها في ذات الصدد باستلام 3 ابتدائيات وإكمالية في إطار القضاء على الاكتظاظ، في حين يتوقع إطلاق مشروع ثانوية بحي 2000 مسكن، وذلك فور إتمام الإجراءات الإدارية.

وبخصوص مناطق الظل، أكد المسؤول أن قاطني 7 مناطق ظل قد تم تزويدهم سنة 2020 بمختلف المشاريع التنموية، على غرار قنوات الصرف الصحي والمياه والغاز والإنارة العمومية وكذا تعبيد الطرقات، وذلك بعد تلقي إعانات من طرف الولاية.

 

ما مستجدات ملف السكن الترقوي المدعم “آل بي يا”؟

أود أن أعلمكم أننا قد تحصلنا على حصة 110 سكن ترقوي مدعم، ونحن اليوم نقوم باستقبال الملفات على مستوى مكاتب البلدية، وذلك بعد تلقينا الضوء الأخضر من طرف ولاية الجزائر، وبعد الانتهاء من العملية سنترقب تعليمات أخرى تخص إجراءات دراسة الملفات، وقد سجلنا اكتتاب 1100 شخص في موقع ولاية الجزائر خلال فتح التسجيلات سنة 2019.

 

كيف تجري عملية توزيع السكنات الاجتماعية؟

لقد قمنا مؤخرا بالإفراج عن قائمة السكن الاجتماعي المقدرة بـ 100 سكن، ولقد استلم المستفيدون شققهم، في حين نترقب اليوم حصة إضافية من طرف الوصاية وذلك بغية مواصلة عملية توزيع السكنات ودراسة الملفات التي تقدر بحوالي 2000 ملف.

 

أين وصل ملف مناطق الظل؟

بداية أود أن أؤكد لكم، أننا قمنا سنة 2020 بإنجاز جملة من المشاريع التنموية التي تخص سكان مناطق الظل، وذلك بعد أن تم إحصاء سبع مناطق ظل، ومن بين هذه المشاريع، أشغال إنجاز قنوات الصرف الصحي والغاز والماء الشروب وكذا تعبيد الطرقات والإنارة العمومية، بعد تحصلنا على غلاف مالي كإعانة من طرف والي ولاية الجزائر، فيما لم نستفد بعد هذه السنة من إعانات بغية إنجاز ما تبقى من المشاريع.

 

هل من مشاريع تخص قطاع الصحة؟

هناك عيادة متعددة الخدمات يتم إنجازها الآن ونسبة الأشغال تقدر بحوالي 60 بالمائة، فيما تم خلال السنة الماضية تهيئة قاعات العلاج الثلاث، وهي الآن طور الاستغلال.

 

كيف هو حال الميزانية ببلديتكم وهل تكفي لتجسيد المشاريع التي يتطلبها المواطن؟

صراحة تعد ميزانية البلدية ضعيفة مقارنة مع بعض البلديات وهي لا تكفي لإنجاز كافة المشاريع التنموية التي يصبو لها المواطن، حيث نقوم أحيانا باقتطاع جزء منها لاستغلاله في إنجاز مشروع أو مشروعين على حسب الإمكانيات المتاحة لدينا، أما باقي المشاريع فهي عبارة عن إعانات نتلقاها من طرف الولاية، في إطار صندوق دعم الجماعات المحلية وباقي صناديق الإعانات.

ماذا عن تهيئة المدارس الابتدائية؟

باعتبار قطاع التربية من بين القطاعات الحساسة في مجال عمل الحكومة، نسعى رفقة الجهات الوصية لتحسين ظروف تمدرس أبنائنا عبر تهيئة وترميم الابتدائيات، أين قمنا بتخصيص 3 ملايير من أجل تهيئة 3 ابتدائيات هذه السنة، ونعمل كل سنة على تهيئة جزء من الابتدائيات حتى ننهي العملية، وتضم بلديتنا 15 ابتدائية موزعة عبر مختلف الأحياء.

ما نصيب قطاع الشباب والرياضة؟

نقوم الآن بإنجاز مسبح شبه أولمبي نسبة الإنجاز به وصلت 70 بالمائة، فيما تم إطلاق مشروعين جديدين فيما يخص الملاعب الرياضية هذه السنة وسيتم إطلاق أشغال إنجاز آخر قريبا، كما أود التذكير بأنه قد تم خلال السنة الماضية إنجاز أربعة ملاعب جوارية هي الآن طور الاستغلال.

 

* رئيس البلدية يرد على انشغالات المواطنين

قاطنو السكنات الهشة يترقبون الترحيل، ما جوابكم؟

هناك قرابة 500 عائلة تقطن 6 بؤر صفيح موزعة عبر أحياء المدينة، ونحن الآن نترقب إدراجها في عمليات الترحيل المقبلة التي سيتم تنظيمها من طرف الوصاية، حيث تم تمرير دراسة ملفات موقعين ويتعلق الأمر بكل من حيي سيقي و163 مسكنا.

 

 

مشكل الاكتظاظ مطروح على مستوى عدة مؤسسات تربوية، ما قولكم؟

نسعى لتخفيف مشكل الاكتظاظ عبر تدعيم المؤسسات التربوية وذلك مع الدخول المدرسي الجديد، أين سيتم تدعيم القطاع بثلاث مدارس ابتدائية، اثنين منها في أحياء جديدة، وإكمالية أخرى بحي بودربالة، بالإضافة إلى تسطير مشروع ثانوية في حي 2000 مسكن، وذلك يندرج في إطار تحسين ظروف تمدرس أبنائنا.

 

العديد من سكان حيي 24 و40 مسكنا يشتكون اهتراء الطرقات، ما ردكم؟

نعم حقيقة هناك مشكل يخص اهتراء الطرقات ونحن اليوم كمجلس نعمل على تهيئة الطرقات وذلك حسب الإمكانيات المتاحة، ولقد تم مباشرة الأشغال في الحيين اللذين ذكرتهما سابقا، ونحن الآن بصدد اتخاذ الإجراءات الإدارية من أجل إطلاق الأشغال في القريب العاجل ببعض الأحياء الأخرى.

 

المواطن يعاني من مشكل النفايات، ما قولكم؟

حقيقة كنا نعاني من مشكل النفايات وذلك بسبب نقص عتاد مؤسسة “إكسترانت”، ولذلك فقد ساهمنا كمجلس بتوفير شاحنات تابعة للبلدية لفائدة مؤسسة النظافة، كما قمنا أيضا بكراء شاحنات أخرى للمساهمة في تحسين عملية رفع النفايات، كما تضم المؤسسة 3 شاحنات أخرى.

 

كيف تتعاطون مع برنامج توزيع المياه وهل تتلقون شكاوى من المواطن؟

منذ أن تم الشروع في تطبيق برنامج توزيع المياه الجديد الذي أقرته الوصاية، لم نعد نتلق العديد من الشكاوى، كما كان الوضع في السابق، ونحن نعمل الآن على التواصل مع “سيال” للتبليغ عن الانقطاعات والتسربات إن وجدت.

م/و