الرئيسية / محلي / رئيس بلدية بئر توتة خير الدين بن مالك لـ “الموعد اليومي”: نطالب بحصص سكنية أخرى لتلبية احتياجات المواطنين الذين أودعوا ملفاتهم 

رئيس بلدية بئر توتة خير الدين بن مالك لـ “الموعد اليومي”: نطالب بحصص سكنية أخرى لتلبية احتياجات المواطنين الذين أودعوا ملفاتهم 

*  80مليار لدراسة ومتابعة إنجاز سوق جواري، قاعتين رياضيتين ومكتبة 

*  تسجيل 80 مشروعا تنمويا و95 بالمائة نسبة تهيئة وادي الكحلة  

———————————————————

أحصى المجلس البلدي لبئر توتة قرابة 80 مشروعا تنمويا منجزا وطور الإنجاز، يخص مختلف القطاعات، حيث تصب مجملها في إطار تحسين الواقع المعيشي للمواطن، في وقت تعرف وتيرة انجاز مشروع تهيئة وادي الكحلة تقدما ملحوظاً، حيث بلغت نسبتها 95 بالمائة.

طالب رئيس بلدية بئر توتة، خير الدين بن مالك، في حوار خص به يومية “الموعد اليومي” بحصص سكنية أخرى، لتلبية الكم الهائل من احتياجات المواطنين من السكن، سيما بعد أن تم الإفراج عن القائمة الاسمية للمستفيدين من السكن الاجتماعي والتي تعود حصتها للعهدة السابقة، مؤكدا أنه قد تم رصد 80 مليار لإنجاز دراسة ومتابعة عملية تجسيد سوق جواري وقاعتين رياضيتين وكذا مكتبة بلدية.

 

 بداية ما مستجدات ملف السكن ببلديتكم؟

أولا، أود أن أعلمكم أنه قد تم مؤخرا الإفراج عن قائمة السكن الاجتماعي التي تحصلت عليها البلدية في العهدة السابقة، وتم إيداع الطعون للدراسة، ونحن اليوم نطالب بحصص أخرى من أجل مواصلة عملية توزيع السكنات على أصحاب الضيق، خاصة وأن عدد الملفات المودعة يعد بالمئات، والكثير من المواطنين بصدد انتظار دورهم للاستفادة من السكن.

 

 أين وصل ملف مناطق الظل ببلديتكم؟

فور تلقينا تعليمات من طرف الجهات الوصية بضرورة التكفل بساكنة مناطق الظل، شرعنا في إنجاز العمليات التنموية على مستوى منطقتي الظل التي تم احصاؤهما، ويتعلق الأمر بكل من حي زوين في بابا علي وكذا حوش أوناب، أين تم لحد ساعة تسجيل 5 عمليات تنموية من أبرزها إنجاز مشروع تهيئة الأرصفة والإنارة العمومية على مستوى حي زوين ببابا علي، مع تهيئة الأرصفة بدوار بابا علي، علاوة على تهيئة ملعب زوين بابا علي، وكذا تنصيب الإنارة العمومية بحي أوناب، أين تم رصد مبالغ مالية هامة للتكفل بالسكان.

 

 هل بإمكانكم إعطاءنا حصيلة المجلس منذ توليكم رئاسة البلدية؟

لقد شرع المجلس البلدي منذ تولينا زمام الأمور في عملية تسجيل المشاريع الجوارية، والتي من شأنها أن تحسن ظروف عيش المواطن، أين تم تسجيل قرابة 80 مشروعا تنمويا لحد الآن، ونخص بالذكر مشاريع لعدة قطاعات أبرزها التهيئة الحضرية والموارد المائية والمرافق التربوية، علاوة على إنجاز 22 ملعبا جواريا يتوزع عبر عدة أحياء بالمدينة، كما أن هناك حوالي 60 مشروعا قد استلم، في حين تجري الآن الأشغال على مستوى البقية، بنسب متفاوتة، وذلك نظرا لعودة مختلف ورشات الانجاز للعمل بعد تحسن الوضعية الوبائية.

 

 ماذا عن قطاع التربية ببلديتكم؟

بداية دعني أؤكد لكم أن مصالحنا قد أطلقت أشغال التهيئة على مستوى 19 مؤسسة تربوية، علاوة على إنجاز مطعمين وتجهيزهما ليدخلا حيز الخدمة، فيما يتم الآن دراسة إمكانية إنجاز أربعة مطاعم مدرسية، إضافة إلى إنجاز ابتدائية تتكون من 12 قسما.

 

 كنتم قد تحدثتم عن تزويد المدارس بالطاقة الشمسية، أين وصلت العملية؟

نعم، لقد كنا من بين البلديات السباقة في هذا المجال، حيث قمنا بتزويد ثلاث مدارس بالطاقة الشمسية كمرحلة أولى، فيما سيتم تعميمها على مستوى باقي المؤسسات، وذلك على عاتق ميزانية البلدية.

 

 ماذا عن تدعيم المرافق الصحية؟

أود أن أحيطكم علما، أنه قد تم إنجاز مركزين صحيين على مستوى كل من بئر توتة مركز وكذا حي سيدي أمحمد، على عاتق مديرية الصحة لولاية الجزائر.

 

 ما آخر مستجدات مشروع تهيئة وادي الكحلة؟

كما تعلمون، يعد مشروع تهيئة وادي الكحلة من بين أبرز المشاريع التي عكف المجلس المحلي على إنجازها ورصد لها غلافا ماليا هاما، أين فاقت القيمة المالية للمشروع حوالي 30 مليار سنتيم، وبخصوص أشغال تقدم المشروع، فأؤكد من منبركم هذا أن المشروع يشهد تقدما ملحوظا ونترقب استلامه في القريب العاجل أين فاقت نسبة الإنجاز 95 بالمائة، كما نعمل على تغطية مشروع واد مريوس أين انطلقت الأشغال به، في ذات الصدد عمدت مصالحنا إلى إطلاق دراسات تخص إنجاز ستة مشاريع تتوزع على مستوى البلدية.

 

كم بلغت حصة الشباب من مجمل المشاريع المنجزة؟

مؤخرا قمنا برصد غلاف مالي معتبر يفوق 80 مليار سنتيم، من أجل إنجاز دراسة ومتابعة إنجاز قاعة متعددة الرياضات بحي مساعدية إضافة إلى إنجاز قاعة متخصصة الرياضات بحي عدل، أما بحي سيدي أمحمد فسيتم إنجاز سوق بلدي ومكتبة بلدية، فيما تم إنجاز 17 ملعبا جواريا، هي الآن طور الاستغلال من طرف شباب البلدية، فيما لم نتمكن من إنجاز ملعب جواري بأحد الأحياء بسبب رفض السكان.

_______________

رئيس البلدية يرد على انشغالات المواطنين

 بعض أولياء التلاميذ يشتكون من غياب النقل المدرسي، هل سيتم توفيره؟

نعم لقد تم إطلاق إعلان عن طلب عروض خاصة باقتناء ثلاث حافلات صغيرة للنقل المدرسي، ونحن نترقب استلامها، كما تم في إطار الإجراءات الاستعجالية خلال مرحلة الكوفيد اقتناء سيارة إسعاف وشاحنة هيدروليكية لاستغلالها في الحالات الطارئة وعمليات التعقيم.

 

 تلقينا شكاوى تفيد باهتراء المسالك ببعض شوارع بابا علي، ما ردكم؟

هناك مشروع يخص تهيئة الأرصفة بحي بابا علي، وقد تم إطلاق الدراسات الخاصة به، فيما سيتم إطلاق دراسة تخص فتح معبر بحي الزوين في بابا علي قريبا.

 

  السكان يشتكون من نقص مرافق البريد، ما هي الإجراءات المتخذة؟

كما تعلمون فإن بلديتنا تضم مركزا بريديا واحدا، أين بات يشهد ضغطا متزايدا يوما بعد يوم، وذلك نظرا لارتفاع الكثافة السكانية خلال السنوات الفارطة بعد عمليات إعادة الإسكان، أين كان لزاما علينا تدعيم القطاع، ولقد راسلنا مديرية البريد من أجل إنجاز مكتب بريدي وكان لنا ذلك، بعد تسجيل المشروع بحي 1680 مسكنا، حيث يشهد الأخير وتيرة متقدمة في الإنجاز، ونترقب تسليمه في الأشهر المقبلة.

 

 مشكل النفايات يطرح نفسه بإلحاح، ما قولكم؟

نعم للأسف، رغم المجهودات المبذولة من طرف السلطات وكذا أعوان النظافة، إلا أن مشكل النفايات ما يزال قائما، وذلك لعدة اعتبارات ما يدفعنا إلى ضرورة مضاعفة المجهودات، ولعل من بين أبرز الأسباب التي أدت إلى تراكم النفايات هو مشكل نقص العتاد لدى مؤسسة “نات كوم”، ولقد سعينا لاقتناء شاحنات ومعدات خاصة برفع النفايات، إلا أنه لم يتم المصادقة على الصفقة بسبب صدور تعليمة وزارية، جمدت عبرها عملية اقتناء كل العتاد الخاص بالشاحنات، ماعدا حافلات النقل المدرسي.

 

 مواطنون يشتكون من انعدام قنوات الصرف الصحي، ما تعليقكم؟

كما لا يخفى عليكم أن بلدية بئر توتة كانت تشهد عدة مشاكل جعلت المواطنين يتخبطون في جملة من النقائص، ما دفعنا إلى إنجاز عدة مشاريع في إطار تلبية انشغالات المواطنين والتكفل بمطالبهم، على غرار إنجاز شبكة الصرف الصحي بأحياء عداش، بابا علي، الكحلة وبومعزة.

 

بعض الأحياء تنعدم فيها الإنارة العمومية، ما هي أهم الإجراءات المتخذة؟

حقيقة هناك بعض المشاكل يلقاها المواطن بسبب غياب الإنارة العمومية، ولهذا سعينا كمجلس إلى ضخ قرابة 4 ملايير سنتيم لإنجاز مشاريع الإنارة العمومية “لاد”، وذلك على مستوى أربعة أحياء ويتعلق الأمر بكل من سيدي أمحمد، الكحلة وزوين ووسط المدينة.

م/و