الرئيسية / محلي / رئيس بلدية تسالة المرجة نور الدين جواح يصرح لـ “الموعد اليومي”: نطالب بحصة معتبرة من السكن الاجتماعي لتغطية الكم الهائل من الطلبات

رئيس بلدية تسالة المرجة نور الدين جواح يصرح لـ “الموعد اليومي”: نطالب بحصة معتبرة من السكن الاجتماعي لتغطية الكم الهائل من الطلبات

*  ندعو لترحيل قرابة 90 عائلة تقطن السكنات الهشة

*  سنشرع في استقبال ملفات المسجلين في “آل بي يا” قريبا

*  على الوصاية تجسيد مشروع متوسطة وعيادة صحية بحي سيدي عباد

*  نعاني من سوء تغطية مؤسسة “ايرما” لشبكة الإنارة العمومية

طالب رئيس بلدية تسالة المرجة، نور الدين جواح، بحصة إضافية من السكن الاجتماعي لتغطية الكم الهائل من الطلبات التي فاقت 3000 ملف سكن “سوسيال”، في حين يرتقب أن يشرع المجلس في عملية استقبال ملفات المسجلين في صيغة الترقوي المدعم “آل بي يا” خلال الأيام القليلة المقبلة، على حد قول المسؤول.

وبخصوص قاطني الصفيح، قال جواح في حوار أجراه مع جريدة “الموعد اليومي”، إن قرابة 90 عائلة تترقب الترحيل على أحر من الجمر، داعيا الوصاية إلى أخذهم بعين الاعتبار في عمليات الترحيل المقبلة، مشددا في ذات الوقت، على ضرورة توفير متوسطة وعيادة متعددة الخدمات بحي سيدي عباد واللذين باتا مطلبين ملحين للسكان، كما لم يخف المسؤول امتعاضه من سوء التغطية بشبكة الإنارة العمومية من طرف مؤسسة “ايرما”.

 

ما هي مستجدات ملف السكن ببلديتكم؟

صراحة لقد قمنا مؤخرا بالإعلان عن قائمة 100 سكن اجتماعي، التي تحصلنا عليها سنة 2014، حيث لم يتم الإفراج عنها لأسباب لا يهم ذكرها في هذا الوقت، وسيتم خلال الأسابيع المقبلة منح المفاتيح للمستفيدين، في ذات الصدد، طالبنا والي العاصمة يوسف شرفة بمنحنا حصة إضافية من السكنات الاجتماعية لتلبية الطلبات المتراكمة على هذه الصيغة، سيما وأننا لم نستفد منذ سنة 2012 إلى غاية 2021 سوى من 100 سكن “سوسيال”، في حين تضم بلديتنا قرابة 3800 ملف طلب سكن، وتصلنا نداءات وشكاوى المواطنين بصفة مستمرة، ولهذا فمواطنو بلديتنا يترقبون حصة سوسيال بفارغ الصبر.

 

هل شرعتم في استقبال ملفات “آل بي يا”؟

بخصوص ملف الترقوي المدعم “آل بي يا” أود أن أطلعكم أن إجراءات الدائرة قد أنهيت، فيما تقرر استدعاء المواطنين لإيداع الملفات بعد الانتخابات التشريعية.

 

قاطنو الصفيح يترقبون الترحيل، هل قمتم بدراسة ملفاتهم؟

هناك موقعان في سيدي عباد مركز يضمان قرابة 90 عائلة ونحن الآن بصدد ترقب ترحيلهم إلى سكنات لائقة من طرف مصالح ولاية الجزائر.

 

هل تم غلق ملف مناطق الظل ببلديتكم؟

بداية دعني أؤكد لكم أن كل احتياجات المواطن بمناطق الظل تم توفيرها، على غرار الغاز الطبيعي والإنارة العمومية وقنوات الصرف وشبكة المياه الصالحة للشرب وكذا تعبيد الطرقات، ولقد تم استلام كل المشاريع بصفة نهائية، وردا على سؤالكم بخصوص غلق مناطق الظل، فإن الملف تم غلقه بصفة نهائية، أما عن الأغلفة المالية التي تم ضخها فهي عبارة عن إعانات من طرف الولاية.

 

باعتبار قطاع التربية من بين القطاعات الحساسة، ماهي المشاريع المسطرة فيه؟

لقد سطرنا مشروع إنجاز 6 أقسام بحي سيدي عباد، وعلى حسب ما قاله المقاول، فإن المشروع سيُستلم قبل الدخول المدرسي القادم، كما تم توفير 6 حافلات نقل مدرسي، 3 منها تستغل من طرف ساكنة مناطق الظل، في حين تضم بلديتنا 3 ثانويات، كما تم تسطير عملية توسعة المطاعم إضافة إلى إنجاز مطاعم، حيث نتوقع استلامها مع الدخول المدرسي الجديد.

 

كيف هو واقع قطاع الصحة؟

أولا أود أن أؤكد أننا كنا قد راسلنا مديرية الصحة لولاية الجزائر، من أجل تدعيم منطقة سيدي عباد بعيادة متعددة الخدمات، سيما وأن الأرضيات متوفرة، إلا أن الإجراءات الإدارية المتعلقة باقتطاع الأرضية أدت إلى عرقلة العملية.

 

ماذا عن مشاريع التهيئة الحضرية؟

لقد قمنا بمراسلة ولاية الجزائر من أجل إنجاز تهيئة الطرقات بحي مركز كزار ومركز سيدي عباد، كما تم وضع بطاقة تقنية لغرض إنجاز هذه المشاريع، أما عن الإنارة العمومية فهي مغطاة بنسبة معتبرة جزء منها بالإنارة الاقتصادية “لاد”، وجزء آخر لا يزال بالإنارة التقليدية، أما فيما يخص قنوات الصرف الصحي فأود أن أقول إنها قد أنجزت من طرف المجلس المحلي، في حين لاتزال هناك بعض مشاريع تجديد شبكة المياه الصالحة للشرب تترقب الإنجاز في القريب العاجل.

 

كيف هو حال مداخيل الجباية المحلية؟

أود أن أؤكد لكم من هذا المنبر أن بلديتنا تعد من بين الأفقر على مستوى العاصمة، جراء ضعف المداخيل التي لا تسمح لنا بإنجاز مشاريع تنموية، ما يجعلنا بحاجة ماسة إلى تلقي إعانات من طرف الوصاية لتلبية احتياجات قاطني البلدية.

 

ما حصة الشباب والرياضة من المشاريع؟

لقد تكفلت مديرية الشباب والرياضة لولاية الجزائر بتهيئة الملعب البلدي، عبر تغيير البساط ووضع العشب الطبيعي إضافة إلى تهيئة المدرجات وغرف تغيير الملابس، حيث نترقب استلامه في القريب العاجل بعد أن شارفت أشغاله على الانتهاء، في ذات الوقت، قمنا بإنجاز ملاعب جوارية على مستوى كل حي، في حين لم يتبقَ سوى حي واحد ويتعلق الأمر بحي الجغلاني الذي تم مؤخرا تخصيص ميزانية لإنجاز ملعب جواري به، ونحن الآن بصدد استكمال الإجراءات الإدارية المتعلقة ببعث المشروع، إضافة إلى مشروع آخر بحي 1310 مسكن.

 

رئيس البلدية يرد على انشغالات المواطن

مطالب بتوفير متوسطة بحي سيدي عباد، ما قولكم؟

نعم حقيقة نعاني من مشكل غياب متوسطة بحي سيدي عباد والذي يضم كثافة سكانية معتبرة تصل لقرابة 10 آلاف نسمة، وكنا قد رفعنا نداء الى الجهات الوصية من أجل حل هذا المشكل إلا أنه ولحد الساعة لم يتجسد على أرض الواقع، وذلك بسبب عدم اقتطاع الأرضية المتوفرة لإنجاز المشروع، حيث أن أبناءنا يقطعون مسافة 6 كيلومترات لبلوغ المتوسطة الأقرب إلى حيهم، ولهذا فقد سعينا لتوفير النقل المدرسي، كما أن عدد التلاميذ في حي سيدي عباد قد فاق النصاب القانوني لإنجاز متوسطة بحيهم.

 

يعاني المواطن في الآونة الأخيرة من تراكم النفايات، ما هي الإجراءات المتخذة؟

لقد قامت الولاية بمنحنا إعانات مالية بهدف كراء شاحنات للمساهمة في تحسين عملية رفع القمامة، خاصة وأن مؤسسة “إكسترانت” باتت عاجزة عن تسيير الملف نظرا لنقص العتاد الخاص بها، وهذا ما سيساهم في تحسين نوعية الخدمات في قطاع البيئة.

 

ما هي أسباب تأخر انجاز المشاريع في بلديتكم؟

صراحة هناك مشكل نعاني منه، يتمثل في اقتطاع الأراضي المخصصة للمشاريع والتي كانت في وقت سابق عبارة عن أراضي زراعية، حيث تستغرق مدة المصادقة عليها من طرف اللجنة وقتا طويلا، ما يعطل عملية السير الحسن للمشاريع التنموية، ضف إلى ذلك ما تطرقنا إليه سابقا ضعف الميزانية الذي يجبرنا على انتظار تلقي إعانات من طرف الوصاية.

 

غياب الأمن هاجس آخر، ما ردكم؟

نعم ما زلنا نعاني من هذا المشكل، خاصة على مستوى بعض الأحياء على غرار حي سيدي عباد، حيث لا يضم الأخير مركزا أمنيا، ما دفعنا للمطالبة بإنجازه في أقرب الآجال وذلك حفاظا على سلامة المواطنين.

 

ما هي الأسباب التي حالت دون تمكنكم من تجديد شبكة الإنارة العمومية؟

صراحة نعاني من سوء تغطية مؤسسة “إيرما” وعراقيل أخرى بالرغم من أن ولاية الجزائر قد أوكلت لها مهمة متابعة تجديد وتصليح شبكات الإنارة العمومية، والشروع في تعميم شبكة الإنارة العمومية الاقتصادية، ومن هذا المنبر أدعو الوصاية إلى تسليط الضوء ومعالجة هذه العراقيل التي أضحت تعيقنا كمجلس محلي.

م/و