الرئيسية / محلي / رادارات متحركة لاصطياد مجرمي الطرقات

رادارات متحركة لاصطياد مجرمي الطرقات

استقطبت الرادارات المتحركة التي تم وضعها في الآونة الأخيرة ضمن النظام العملياتي لمكافحة حوادث المرور المطبق من الدرك الوطني، اهتمام الجمهور القسنطيني في افتتاح تظاهرة الأبواب المفتوحة حول هذا السلك النظامي.

وقد لوحظ إقبال ملفت على الجناح الذي احتضن مركبات الدرك الوطني المدعمة برادارات متحركة لدى افتتاح هذه الأبواب المفتوحة التي تحتضنها دار الثقافة مالك حداد التي تتواصل إلى غاية اليوم السبت.

وكانت هذه المبادرة السنوية التي تستهدف إتاحة الفرصة للجمهور لاكتشاف، من خلال المعارض والشروح والعروض، دور الدرك الوطني في الحفاظ على الأمن، فرصة للجمهور للاطلاع أيضا على التقنيات الجديدة المطبقة من أجل مكافحة الجريمة المرورية التي تعد “انشغال الساعة”، حسب ما أعرب عنه شباب المنطقة.

وكان لهذه الرادارات المتحركة العاملة عبر طرق قسنطينة منذ عدة أشهر أثر “معتبر” في التقليل من معدل حوادث المرور، حسب ما تمت الإشارة إليه.

وتم تسجيل انخفاض بـ 30 بالمائة بقسنطينة خلال الثلاثي الأول من سنة 2016 مقارنة بنفس الفترة من السنة المنصرمة، حسب ما تم إيضاحه.

وتأتي هذه التجهيزات الحديثة المستعملة سواء على متن مركبات متحركة أو على مستوى الحواجز الثابتة لتعزيز عمليات ردع السائقين، حسب ما أعرب عنه المنظمون الذين سلطوا الضوء أيضا على أهمية المركبات المموهة العاملة منذ ثلاثة أشهر بقسنطينة في التقليل من عدد حوادث المرور.