الرئيسية / وطني / رحلة ”التسلح” بالوقود تُحدث ”أزمة” طوابير 
elmaouid

رحلة ”التسلح” بالوقود تُحدث ”أزمة” طوابير 

الجزائر- على غرار بعض ولايات الوطن، تشهد العديد من محطات الوقود بالعاصمة عشية عيد الأضحى، طوابير لامتناهية لمختلف المركبات للتزود بالوقود، مما أدى إلى اختناق مروري حاد، واشتباكات بين السائقين، وكل هذا يحدث رغم التطمينات التي حملها بيان مؤسسة” نفطال ” ، الذي أكد على وفرة الوقود خلال أيام عيد الأضحى .

يشرع أصحاب السيارات والشاحنات والحافلات في تشكيل طوابير أمام محطات الوقود ابتداء من الساعة السادسة صباحا ، وتستمر إلى غاية ساعات متأخرة من اليوم، حيث تعرف المحطات مثل هذه الحالات كل سنة وعشية المناسبات والأعياد الوطنية والدينية، كما تعرف هذه الأخيرة حالة من الغليان بسبب التخوف من الندرة في الوقود، حيث يفضل أصحاب المركبات الانتظار في طوابير قصد التزود بالبنزين على التعطل أيام العيد والوقوع في ”مشكل” ، في حين تشهد الفترات المسائية حالة من الاكتظاظ النادرة طيلة أيام السنة، حيث تغرق المحطات بالسيارات، ما يؤدي إلى حدوث بعض الملاسنات والمناوشات بين المواطنين نظرا لتذمر بعضهم من الانتظار ساعات طويلة  من أجل ملء بضع لترات من الوقود .

خلال جولة تفقدية قادت  ”الموعد اليومي ” إلى محطة الوقود ببلدية الشراڤة، تفاجأنا للعدد الهائل من السيارات المصطفة أمام المحطة، ما أدى إلى حدوث اختناق مروري حاد نظرا للطوابير الطويلة التي وصلت إلى مدخل البلدية، وفي هذا الصدد أكد أحد عمّال المحطة لـ” الموعد اليومي” ، أنهم اعتادوا على مثل هكذا طوابير عشية الأعياد، موضحا أنه مع بزوغ الفجر تبدأ السيارات في التوافد على المحطة إلى غاية ساعات متأخرة من اليوم .

من جهتهم أوضح بعض السائقين الذين حدثناهم أنهم يجهلون الأسباب الحقيقية التي أدت إلى مثل هذه الطوابير اللامتناهية من السيارات أمام جميع المحطات، بداية من مساء الجمعة، رغم أن ”نفطال” تموّل المحطات بهذه المادة بصفة عادية، في حين أكد البعض الآخر أن هذه الطوابير ما هي إلا جزء قليل مقارنة بالصورة التي تعيشها المحطة في الفترة المسائية، حيث تغرق بالسيارات، كما أشار آخرون إلى أن الوضع تتخلله نزاعات وملاسنات وشجارات، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة.

 الصورة نفسها لطوابير السيارات سجلناها بالمحطات الأخرى المتواجدة بالعاصمة على غرار محطات درارية وبن عكنون وأول ماي وغيرها، حيث شكلت السيارات طوابير طويلة من أجل الحصول على الوقود .

من جهتها، طمأنت المؤسسة الوطنية لتوزيع المنتجات النفطية “نفطال” بتوفير المواد البترولية في كل محطات البنزين عبر الوطن بعد الندرة التي عرفتها بعض الولايات، لاسيما الغربية منها، حيث أفادت الشركة،  الإثنين الماضي أنه سيتم ضمان توزيع الوقود وغاز البوتان بشكل طبيعي خلال أيام عيد الأضحى، وجاء في بيان للمؤسسة أن “نفطال تطمئن زبائنها بأن توزيع الوقود سيتم بشكل طبيعي عبر كامل محطات البنزين ونقاط البيع التابعة لها 24/24 ساعة وعبر كامل التراب الوطني”.