الرئيسية / رياضي / رحموني يثني على لاعبيه ويستعد للساورة….. الشبيبة تتأهل إفريقيا وتواجه نجم الكونغو في الدور المقبل
elmaouid

رحموني يثني على لاعبيه ويستعد للساورة….. الشبيبة تتأهل إفريقيا وتواجه نجم الكونغو في الدور المقبل

سجلت شبيبة القبائل، أول أمس، تأهلا لم يكن في الحسبان إلى الدور الثاني من كأس الكاف، عقب فوزها على نادي منروفيا الليبيري برباعية نظيفة على ملعب أول نوفمبر بتيزي وزو، وهي التي خسرت في لقاء الذهاب

بثلاثية دون رد.

وقدم زملاء بولعويدات واحدة من أحسن مبارياتهم هذا الموسم، تبرز الدور الكبير الذي قام به ثنائي الطاقم الفني الجديد مراد رحموني وفوزي موسوني، خاصة من الناحية المعنوية.

وأثنى مدرب الشبيبة مراد رحموني بعد نهاية المواجهة على لاعبيه، وأكد بأنهم قدموا مباراة كبيرة وردة فعلهم كانت إيجابية مقارنة بما حدث في مواجهة الذهاب، وقال رحموني: “أنا سعيد برد فعل اللاعبين والمردود على أرضية الميدان.. كنت واثقا من التأهل إلى الدور المقبل لأن المنافس ليس كبيرا، لكن ما أعجبني هو الروح القتالية للاعبين وإصرارهم على التأهل..”، مضيفا “هذا الفوز والتأهل مهم جدا من الناحية المعنوية بالنسبة للفريق، لأنه سيعيد الثقة للاعبين من أجل تحسين نتائج الفريق في البطولة والابتعاد عن منطقة الهبوط..”.

إلى ذلك، شدد رحموني على أن الهدف الأول لشبيبة القبائل هذا الموسم هو ضمان البقاء وليس كأس الكاف، لكنه لم يخف رغبته في اللعب بكل جدية في هذه المنافسة القارية، وقال بهذا الشأن: “صحيح أن التأهل في كأس الكاف مهم جدا، لكن الهدف الأول والأخير للشبيبة هو ضمان البقاء في الرابطة المحترفة الأولى”.

واعترف مدرب الشبيبة بصعوبة المهمة ودعا الجميع إلى الالتفاف حول الفريق مستقبلا، وصرح: “الآن علينا أن ننسى كأس إفريقيا ونركز على اللقاء المقبل أمام شبيبة الساورة، نحن بحاجة للانتفاضة في البطولة من أجل تعبيد طريق البقاء..”، علما أن الرئيس حناشي عبر عن ارتياحه لاستفاقة لاعبيه ويراهن على رحموني وموسوني من أجل إنقاذ الشبيبة.

وفي سياق آخر، تعرفت شبيبة القبائل على منافسها في الدور المقبل من كأس الاتحاد الإفريقي، حيث ستواجه نادي نجم الكونغو، ويجري لقاء الذهاب في برازافيل أيام 10 أو 11 أو 12 مارس المقبل، في حين يجري لقاء العودة في تيزي وزو أسبوعا بعد ذلك.