الرئيسية / هموم المواطن / رسالة مفتوحة
elmaouid

رسالة مفتوحة

إلى فخامة رئيس الجمهورية

 

يشرفنا أن نتقدم إلى سيادتكم  المحترمة بهذه الرسالة ذات التفاصيل التالية..

نحن أسرة مهددة بالطرد من سكن أقامت به لمدة 56 سنة بعد عملية بيع أشرف عليها أعضاء اللجنة المحلية لجيش التحرير الوطني تحت ظل الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية بتاريخ: 03 / 07 / 1962، وبعد مرور هذه المدة وجدنا أنفسنا نحن ورثة محمدي عبد القادر مهددين بالطرد واستصدار أحكام قضائية مخالفة للقانون بتحيز القضاة لصالح أحد أطراف خصومنا الذي هو قاض يعمل بالمفتشية العامة لوزارة العدل يتردد باستمرار على القضاة الذين فصلوا الدعوى لصالح والده على الرغم من ثبوت التزوير في المحرر العرفي الذي على أساسه تم صدور القرار بطردنا من القطعة الأرضية التي تم تشييد عليها مسكن ومحل، والغريب في الأمر أن تاريخ تحرير العقد العرفي هو يوم: 03 / 07 / 1962 وفي نفس اليوم والشهر طردنا كان مبرمجا ليوم: 03 / 07 / 2018 وتم تأجيل التنفيذ ليوم: 13 / 07 / 2018.

سيدي فخامة الرئيس ثقتي فيكم كبيرة لرفع هذا الظلم عنا لأننا من أسرة ثورية آمنت بالأمس بانضمامها تحت لواء جيش وجبهة التحرير الوطني في تغطية جميع معاملاتها إيمانا منها أن يتحقق الاستقلال وأن ننعم في كنف الحرية والعدل الشامل، إلا أنه في جزائر العزة والكرامة وجدنا أنفسنا ضحية انحياز قضاة لجهة على حساب أخرى مخالفين بذلك التطبيق السليم للقانون وإحقاق الحق.

سيدي فخامة الرئيس أناشدكم التدخل الفعال لإنصافنا فقط.

وفي الأخير، تقبلوا منا فائق عبارات التقدير والاحترام.

 

ورثة المرحوم محمدي عبد القادر

عنهم محمدي النوري

ولاية البليدة