elmaouid

رسالة

ذر للثريا تعانق زحلا

إذا البدر لها قد اكتملا

فذلك المقام مقام جليل

فيه يوصف ذكر الفضلا

 

سيدي سرتم بين النجم

وعانقتم الأرض لنا قبلا

أنتم نور الدنا وضحواه

أنتم الخير فينا قد اشتملا

أنتم وإن أضحى للتعبير

الوحي الذي به امتثلا

لأضحى الجاني حبرنا

وأضحى قصدكم من قتلا

ذر للثريا تعانق زحلا

إذا البدر لها قد إكتملا

فذلك المقام مقام جليل

فيه يوصف ذكر الفضلا

أنتم من الزهر عبير

وأنتم من النحل العسلا

أنتم من الحبر قوسه

نبراس النور إذا انسللا

كتبت إليكم وفي خاطري

بعض تعبير ما اكتملا

أيسهم الخاطر عن ناظره

أم يعيش الأيام على الزللا

ذر للثريا تعانق زحلا

إذا البدر لها قد اكتملا

فذلك المقام مقام جليل

فيه يوصف ذكر الفضلا

والورد حين نشمه

يذكرنا العود مع الفللا

والناظر والخافق الجموح

وقلب يجاري من العللا

فلما تغيب عن خاطر

يمناك وتنسى فينا الأملا

لما تجري الأيام فينا

كأن عود الليالي إليك انتقلا

وكوكب بالخاطر خطير

وليل من الغياب صار ثملا

ذر للثريا تعانق زحلا

إذا البدر لها قد اكتملا

فذلك المقام مقام جليل

فيه يوصف ذكر الفضلا

عد لعل ما في القلب

يعفى من الهجر والشللا

أنتم مهجة القلب ومبغاه

بكم الصعب لنا قد سهلا

عودوا لعل القريب يطيب

لعلكم تحيون فينا الأملا

ذر للثريا تعانق زحلا

إذا البدر لها قد اكتملا

فذلك المقام مقام جليل

فيه يوصف ذكر الفضلا

وقال القائل مبغاه فينا

وفرق الشمل الذي اشتملا

وحرض اليمين يمينه

وناجز الشمال عن الشملا

ما فرق الباغون من أليف

إلا لأنه الذي قال أو فعلا

إلا لأنه ولأنه وهيهات

أن يدرك العين تلكم الخصلا

وكان الفراق سنينا و

كان الشر هلالا قد اكتملا

ذر للثريا تعانق زحلا

إذا البدر لها قد اكتملا

فذلك المقام مقام جليل

فيه يوصف ذكر الفضلا

ما كنا نقول الشعر إلا

لأن الشعر هو من هملا

ولكن بذكركم كل الأرجاء

نور تواري من الجللا

فما يفيد القول الذي

نقول وما يفيد الذي افتعلا

إن لم يكن من مشكاة نور

إن لم يكن هو للنور الظللا

ذر للثريا تعانق زحلا

إذا البدر لها قد اكتملا

فذلك المقام مقام جليل

فيه يوصف ذكر الفضلا

أعن وصلنا جرتم سيدي

أعن قربنا العدوى إنتقلا

أعن فراق السنين لا تبالون

والدمع يجري نعيش بالبللا

أعن ما كان وكان أنتم

أم أنكم لا تذكرون أنكم فضلا

ذر للثريا تعانق زحلا

إذا البدر لها قد اكتملا

فذلك المقام مقام جليل

فيه يوصف ذكر الفضلا

فأنتم الذين لولا البدر

لكنتم المشتري فيه أو زحلا

وأنتم نور الضحى

لله في الشمس كاملة تكتملا

ذر للثريا تعانق زحلا

إذا البدر لها قد اكتملا

فذلك المقام مقام جليل

فيه يوصف ذكر الفضلا