الرئيسية / محلي / رصد 30 مليار سنتيم لدفع عجلة التنمية بالمناطق الريفية
elmaouid

رصد 30 مليار سنتيم لدفع عجلة التنمية بالمناطق الريفية

تعرف المشاريع الجوارية التابعة للتنمية الريفية بعنابة تأخرا في الانجاز أغلبها مرتبط أساسا بصعوبة التضاريس التي تتميز بها المناطق المهجورة، خاصة بعد الهجرة الجماعية للعائلات ونزوحها إلى التجمعات السكانية الكبرى منها البوني

والحجار وسيدي عمار وعنابة مركز من أجل البحث عن الاستقرار.

تشير الأرقام المقدمة من طرف المجلس الولائي في دوراته السابقة إلى أن عنابة قد حظيت بعدة برامج تنموية تدخل في إطار انتعاش التنمية الريفية، بتخصيص غلاف مالي قدره 30 مليار سنتيم موجه لتعمير المناطق الريفية بالسكان وتدعيم نشاطاتهم بتجهيزات الري والعتاد الفلاحي، مع تأهيل الأراضي عن طريق الامتياز التي قدرت بـ 20 مليار سنتيم، حيث تم توزيعها على مستوى 7 مناطق شبه حضرية، ويتعلق الأمر بكل من بلديات الشرفة وبرحال والتريعات وعين الباردة وكذلك الحجار ووادي لعنب، حيث ستستفيد منها 20 ألف عائلة، إلا أن تجسيد هذه المشاريع الضخمة على أرضية الواقع لم يتحقق، إلا نسبيا لأسباب ترجعها المصالح الولائية إلى غياب التخطيط الإستراتيجي، بالإضافة إلى رفض الفلاحين وأصحاب المستثمرات عن خدمة الأرض بسبب ضعف برامج الدعم الفلاحي.

ولاحتواء ملف استقرار السكان بعنابة، أفرجت المصالح الغابية عن برنامج غرس ألف شجرة زيتون وإنشاء مئات من خلايا النحل وعشرات الاسطبلات ووحدات تربية الدواجن ونقاط السقي من آبار وأحواض مائية وغيرها من مشاريع فتح المسالك وانجازها وتهيئتها، وحسب تقرير لجنة التجهيز والتهيئة العمرانية بالمجلس الولائي، فإن أغلب هذه المشاريع معطلة وأخرى لم تدخل حيز التشغيل، مثلما هو الشأن بالنسبة لعدة مشاريع موجودة خاصة بسرايدي وبرحال.