الرئيسية / وطني / رغم أنها محددة قانونيا ومدعمة من طرف الدولة… مافيا “السميد ” تلهب أسعاره
elmaouid

رغم أنها محددة قانونيا ومدعمة من طرف الدولة… مافيا “السميد ” تلهب أسعاره

الجزائر- ندد رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي الزيادات في الأسعار التي عرفتها الأسواق الجزائرية بدءا من السنة الجارية، والتي سيباشر في تنفيذها خلال شهر فيفري القادم.

وكشف المتحدث عن حملة ستقوم بها جمعية حماية المسهلك ضد ما سماه “مافيا السميد” باعتباره المادة الاساسية والضرورية لكل مواطن جزائري، مشيرا أن أسعار السميد على الرغم من أنها  محددة قانونيا ومدعمة

من طرف الدولة إلا أنها تضر بجيب المستهلك.

وقال المتحدث “إن سعر كيس السميد الذي يزن25 كلغ سعره يصل إلى 900 أو 1000 دينار وذلك اعتمادا على نوع  وعلامة السميد، في حين أن بيع بعض الانواع من أكياس السميد وصل سعرها إلى 1450 دينار جزائري، مما اعتبره  زيادة غير طبيعية باعتبار أنها تنظم سعر الوجبة.

وكشف المتحدث عن شكاوى رفعت  الى الادارات التجارية الخاصة بجميع ولايات الوطن “48 ولاية” لمتابعة هذه الزيادات التي مست أحد المواد الاستهلاكية الأساسية للمواطن الجزائري ، باعتبار ان مادة السميد من الضروريات عيش كل الأسر الجزائرية، وأن المساس بها يؤثر على المواطن خاصة ذا الدخل البسيط وفقا للمتحدث.

كما نقل أن المنظمة ستتابع بعض المنتوجات الأخرى التي مستها هذه الزيادات، مشيرا إلى أن بعض الزيادات التي تشهدها بعض المنتوجات الاستهلاكية تخضع لقانون السوق وهو ما يخرج عن أيديهم وفقا لزبيدي.

 وللإشارة أن أسعار السميد التي تعرفها عدة محلات الخاصة بالتموين في ولاية ورقلة، دفع بالمواطنين إلى الشكوى والتذمر من ارتفاع سعر كيس السميد من النوع العادي إلى 135 دج، حيث اعتبر المستهلك هذه الزيادات أرهقت جيبه ولم يعد يتحملها باعتبار السميد المادة الرئيسية لهم، في حين أرجع التجار هذه الزيادات في مادة السميد إلى الموزعين الذين يشترون منهم بأسعار لا تعكس الدعم، بالإضافة إلى غياب فاتورات البيع أما مديرية التجارة بالولاية فقد حملت مسؤولية الارتفاع في أسعار مادة السميد الى التجار الذين يشترون المادة من أطراف مجهولة تحاول الربح والمتاجرة في العديد من المواد الاستهلاكية وفي مقدمتها السميد.