الرئيسية / دولي / رغم تأكيده على وجود قوات روسية في ليبيا….. قائد الافريكوم يعلن : الحل العسكرى فى ليبيا خط أحمر
elmaouid

رغم تأكيده على وجود قوات روسية في ليبيا….. قائد الافريكوم يعلن : الحل العسكرى فى ليبيا خط أحمر

أكد قائد القوات الأمريكية فى أفريقيا “الأفريكوم” توماس فالدهاوسر، استمرار التنسيق مع حكومة الوفاق الوطنى الليبية ، لمتابعة ما تبقى من أعضاء تنظيم داعش الارهابي الفارين من مدينة سرت، قائلا  هم مجموعات

صغيرة، وعددهم مابين مائة إلى مائتى عنصر.

 وأضاف فالدهاوسر، فى تصريحات صحفية بوزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون أن الحل العسكرى فى ليبيا خط أحمر، وعلى الفرقاء حل اختلافاتهم عن طريق الحوار، متابعا لا نريد تشخيص المسألة فى حفتر والسراج، ولكن على من يمثل البرلمان، والجيش، وحكومة الوفاق، الجلوس معا لحل اختلافاتهم.وحول وجود أمريكيين فى ليبيا ، اكتفى فالدهاوسر بالقول عندما تشن غارات جوية عالية الدقة فى مناطق سكنية ، فلابد أن يكون لديك فرق محدودة على الأرض.كما أكد قائد القوات الأميركية في أفريقيا “أفريكوم”، الجنرال توماس والدهوسر، وجود قوات خاصة أميركية محدودة العدد في ليبيا، مشيرا إلى أنها تتولى عمليات استخباراتية بـ”طائرات استطلاع دون طيار انطلاقًا من قاعدة في تونس”.وقال والدهاوسر، أن الولايات المتحدة لم تبنِ بعد قاعدة جديدة في إفريقيا، مشيرا إلى أن طائرات الإستطلاع تنطلق من تونس إلى ليبيا في انتظار دخول قاعدة لطائرات “الدرون” في النيجر حيز الاستغلال. كما أكد قائد القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) الجنرال توماس والدهاوزر وجود قوات روسية في ليبيا تدعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر الساعي إلى التوسع عسكريا انطلاقا من الشرقي الليبي.وقال والدهاوزر بواشنطن إن الولايات المتحدة تراقب النشاط الروسي داخل الأراضي الليبية بقلق شديد، مضيفا أن علاقة حفتر بموسكو لا يمكن إنكارها، وأضاف أن القوات الروسية في ليبيا تحاول تغيير مسار الأمور، في إشارة إلى تمكين اللواء المتقاعد من التوسع والسيطرة على مناطق جديدة في ليبيا بعد سيطرته مؤخرا على منطقة الهلال النفطي، كما قال الجنرال الأميركي إن مسالة النفوذ الروسي في ليبيا هي الأكثر أهمية، وأوضح أن واشنطن لاحظت بعض الأنشطة التجارية تتعلق بالنفط أو بمبيعات السلاح، مشيرا إلى أنها تسعى لفهم ذلك.من جهتها أكدت مصادر إعلامية أن المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة سلم، لأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، رسالة من وزارة الخارجية الروسية تتضمن رفضا روسيا واضحا لترشيح الدبلوماسي الأميركي الألماني ريتشارد ولكوكس على رأس البعثة الدبلوماسية الأممية للدعم في ليبيا خلفا للألماني مارتن كوبلر. ويعتبر الرفض الروسي هو ثاني محطات الجدل خلال الآونة الأخيرة بشأن رئيس البعثة الجديد بعد جدل واسع حول السياسي الفلسطيني سلام فياض، الذي رفض رغم ترشحه من قبل الأمين العام للامم المتحدة. ومنذ سقوط نظام القذافي تبادل على بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا أربعة ممثلين هم الإنجليزي ايان مارتن، واللبناني طارق متري، والإسباني برناردينو ليون، وأخيرا الألماني مارتن كوبلر.وبدأ الجدل يتصاعد حول دور البعثة الأممية مع تعاظم حضورها في أوساط الأزمة الليبية إثر نجاح الإسباني ليون في إطلاق مباحثات سلام مكثفة بين أطراف الأزمة في ليبيا حتى الوصول إلى توقيع الاتفاق برعاية اممية  نهاية عام 2015 . المبعوث الحالي والذي تنتهي مهامه في ابريل القادم جاء إثر فشل المبعوث السابق في إقناع الأطراف الليبية بجدية انخراطها في تنفيذ الاتفاق السياسي الذي حظي بترحيب دولي واسع، ليعايش إخفاقات كبيرة وعقبات أيضا لاسيما بعد تمكن حكومة الوفاق من دخولها طرابلس في مارس من العام الماضي ومساعيها لمباشرة أعمالها رغم معارضة مجلس النواب لها وامتناعه عن منحها ثقته.