الرئيسية / رياضي / رغم تصريحه السابق وتأكيد بقائه مع السيتي.. ثلاثة دوافع قد تحقق صفقة انضمام محرز لبرشلونة

رغم تصريحه السابق وتأكيد بقائه مع السيتي.. ثلاثة دوافع قد تحقق صفقة انضمام محرز لبرشلونة

فجّر الصحفي الإسباني الشهير خوسيه ألفاريز مفاجأة من العيار الثقيل، عندما أكد، أول أمس، وجود مفاوضات رسمية بين إدارة نادي برشلونة ووكلاء النجم الجزائري رياض محرز، الذي تدور إشاعات حول إمكانية مغادرته لفريقه مانشستر سيتي في نافذة الانتقالات الصيفية.

وتبرز ثلاثة أسباب من الممكن أن تسهل هذه الصفقة، والتي يسعى من خلالها النادي الكتالوني إلى إضافة الجودة للشق الهجومي في الفريق، الذي عانى الموسم الماضي من تذبذب مستوى الفرنسي أنطوان غريزمان، وعدم وجود اقتناع بالمستويات التي تقدمها أسماء أخرى على غرار الجناح الأيمن عثمان ديمبيلي.

ويظل برشلونة حلماً للنجم الجزائري رياض محرز، الذي لم يتردد في كل مرة في إظهار إعجابه بالنادي الكتالوني والاعتراف بأنه الفريق الذي يحبه منذ الصغر وعاشق لأسطورته ليونيل ميسي، كما أنه يرى أن أسلوب برشلونة والدوري الإسباني يناسبه أكثر رغم المستويات الكبيرة التي كان قد أظهرها في الدوري الإنجليزي الممتاز، أما السبب الثاني، والذي يرجح إمكانية انتقال رياض محرز في فترة الانتقالات الصيفية إلى برشلونة، فهو رغبة اللاعب في خوض تحدٍ جديد بعدما فاز بكل الألقاب الممكنة في إنجلترا، من بينها لقب “البريميرليغ” 3 مرات وجائزة أفضل لاعب فيه، ومع محاولة المدرب رونالد كومان والرئيس الجديد خوان لابورتا بناء الفريق من جديد للعودة إلى إحراز الألقاب الكبيرة، فإن هذا الأمر قد يشجع لاعب ليستر سيتي السابق على أن يكون جزءًا من هذا المشروع المنتظر، والذي بدأ بضم لاعبين مهمين على غرار الأرجنتيني، سيرجيو أغويرو.

ورغم أن رياض محرز أصبح عنصراً أساسياً في النصف الثاني من الموسم الماضي مع مساهمته البارزة في وصول مانشستر سيتي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، إلا أن ذلك لن ينقذه من سياسة التدوير التي سينتهجها بيب غوارديولا الموسم المقبل مع مانشستر سيتي، مثلما كان الحال في المواسم الماضية، وهي سياسة لم تسمح للاعب بدعم أرقامه المميزة منذ انضمامه لفريق مانشستر سيتي، وهذا سبب آخر قد يدفع اللاعب إلى الرحيل صوب كتالونيا.

أمين. ل