الرئيسية / زاوية خاصة / رغم نجاتي من حادث مرور لازلت أعاني من طيفه
elmaouid

رغم نجاتي من حادث مرور لازلت أعاني من طيفه

أنا صديقتكم سناء من الدرارية، عمري 22 سنة، طالبة جامعية، أعيش وسط عائلة تتكون من الوالدين أطال اللّه في عمرها و 03 إخوة يدرسون في مختلف مراحل التعليم وكل واحد منهم يجتهد من أجل الحصول على أفضل النتائج، ومشكلتي لا تكمن في هذا الشأن بل كوني تعرضت إلى حادث مرور قبل 04 أشهر عندما كنت عائدة من الجامعة إلى البيت، صدمتني سيارة والحمد للّه كانت الإصابة خفيفة وخضعت لبعض العلاجات الطفيفة

وتعافيت والحمد للّه، لكن طيف هذا الحادث لازال يلاحقني والخوف من السير في الشارع يلازمني منذ الحادث، وكلما حاولت السير في الشارع أو قطع الطريق ينتابني خوف كبير من أن تصدمني سيارة، ودائما أتخيل أن أي سيارة تمر بجانبي سوف تصدمني فضلا على الكوابيس التي تزعجني ودمرتني نفسيا. وقد حاولت نسيان هذا الحادث وأعيش حياتي بآمان لكنني لم أقدر على ذلك، والحادث الذي وقع لي لازال بين عيني ودائما يأتيني.

فأرجوك سيدتي الفاضلة دليني على طريقة أو حل لمعاناتي يسمح لي بنسيان هذا الحادث.

صديقتكم: سناء من درارية

 

الرد: إن ما تعانينه صديقتي سناء له مبرره ومنطقه نتيجة لتجربة مؤلمة ومرعبة تعرضت لها مازالت أثارها باقية، وتفكيرك في هذا الحادث هو الذي دفع بملازمة الخوف والرعب كلما رأيت سيارة وتتخيلين أنها ستصدمك.

لذا فأنت مطالبة صديقتي سناء بنسيان الحادث، واحمدي اللّه على نجاتك وأنه كتب لك حياة ثانية، في وقت لقي الكثير من الأشخاص حتفهم بعدما صدمتهم سيارة، وتذكري أيضا أنه لن يصيبنا إلا ما كتب اللّه لنا.

أبعدي عن مخيلتك تلك الأفكار السلبية وكوني واثقة من نفسك عندما تسيرين في الطريق. ولا داعي لتذكّر الحادث في كل مرة لأنه سيتسبب لك في استمرار هذه الحالة، وأملنا أن نسمع عنك أخبارا سارة مستقبلا… بالتوفيق