الرئيسية / وطني / رفض طرح مقري وقال إن مشاركة الجيش في إدارة المأزق الحالي ليست الحل… الأرسيدي يعمق “شرخ” مزفران
elmaouid

رفض طرح مقري وقال إن مشاركة الجيش في إدارة المأزق الحالي ليست الحل… الأرسيدي يعمق “شرخ” مزفران

أكد التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية أن مشاركة الجيش في إدارة المأزق الحالي بشكل مباشر لا يمكن أن تشكّل حلاّ معقولا وذات مصداقية للأزمة السياسية التي تمر بها البلد.

واعتبر بيان أعقب لقاء الأمانة الوطنية للتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية أن مشاركة الجيش في إدارة المأزق الحالي بشكل مباشر لا يمكن أن تشكّل حلاّ معقولا وذات مصداقية للأزمة السياسية التي تمر بها البلد، مؤكدا أن الجزائر بحاجة لإرساء أسس مؤسسات منبثقة من المجتمع وخاضعة لمراقبته في عملية ديمقراطية تدريجية وشفافة مدعومة بشرعية لا جدل فيها لطي صفحة التسلط وحكم الآمر الناهي، كما اعتبر الأرسيدي النضال الديمقراطي مطلبا دائما وثابتا ويرمي إلى تغيير النظام، كما حمل رد الأرسيدي رفضا واضحا لمبادرة مقري بالقول “فكان أولى على الذين

واللواتي يدعون للعمل من أجل إحلال الديمقراطية، بعدما نأوا بأنفسهم عن هذا المطلب، ألاّ يزيدوا على الأقل من تعقيد الوضع بمبادرات لا جدوى منها”.

هذا، وقال الأرسيدي إن تركيز الاتصال الرسمي على تجديد أو انسحاب بوتفليقة من عهدة جديدة قد انتقل إلى التنظيمات والفضاءات العامة، وبدلا من المطالبة بتوفير شروط المنافسة النزيهة والشفافة لضمان ممارسة سيادة الشعب، ذكر بيان الأرسيدي أن هناك أحزابا تعدّ نفسها من دعاة النظام الديمقراطي، أضلت الطريق واختارت السير على نهج خاطئ ولا يؤدي إلى أي نتيجة للتحايل على هذا الشرط الأساسي لأي مخرج من الأزمة.

وفي الجانب الإقتصادي، أكد بيان الأرسيدي أن الاستخدام المكثف لطباعة الأموال على الرغم من الانتعاش المستقر لأسعار المحروقات، لا يمكن أن يكون من عمل مسيّرين حريصين على مستقبل البلد، مضيفا “ولا يزال تراجع القدرة الشرائية لأغلبية السكان، مقابل التساهل مع الزبائن للإغتراف المفرط من الريع، أحد ثوابت هذا الحكم رغم تحذيرات العديد من القوى الفاعلة والخبراء الوطنيين والأجانب”.