الرئيسية / وطني / رفض منحهم شهادات التدريب… قاض تونسي يحتال على محامين جزائريين
elmaouid

رفض منحهم شهادات التدريب… قاض تونسي يحتال على محامين جزائريين

الجزائر- تعرّض مجموعة من المحامين والمستشارين القانونيين الجزائريين، لعملية نصب واحتيال من طرف القاضي التونسي، زياد غومة، المدير العام للمركز التونسي للتحكيم والوساطة، والمدير السابق لمجلس

المحكمين الدوليين والجامعة الأمريكية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي مقره العاصمة المصرية القاهرة.

 وبحسب شهادات الطلبة الجزائريين، فقد رفض المدعو زياد غومة، منح الشهادات والإجازات الخاصة بالتحكيم الدولي، للطبلة الجزائريين، ممن سبق لهم الدراسة في مركزه بتونس، خلال الفترة الماضية، متحججا بضيق الوقت وانشغاله ببعض الأعمال داخل وخارج تونس، الأمر الذي جعل الطلبة الجزائريين يصفون هذا التصرف بأنّه عملية نصب واحتيال متكاملة الأطراف، لاسيما أنّ الدورات التدريبية في تونس مرّ عليها وقت طويل، حيث كانت خلال سنة 2016.

 ويقول أحد الطلبة ، أنّه تواصل مع زياد غومة، في أكثر من مرّة، من أجل منحه شهادته الخاصة في هذا المجال، غير أنّ الأخير لم يأبه له ولا لزملائه من الطلبة الجزائريين، وما زاد من غضب الأستاذ المستشار القانوني، أنّه دفع مبلغا ماليا كبيرا وبالعملة الصعبة، من أجل الانضمام إلى مركز المحكمين الدوليين، ومباشرة العمل من خلال تولي قضايا التحكيم في الجزائر وخارجها، خاصة أنه يملك علاقات واسعة مع عديد أصحاب الشركات في الجزائر.   

  

* مجلس المحكمين الدوليين والجامعة الأمريكية يتهمان زياد غومة بالاحتيال

 

من جهة أخرى، سبق لمجلس المحكمين الدوليين والجامعة الأمريكية بشمال إفريقيا والشرق الأوسط، أن وجّها اتهامات بالنصب والاحتيال في حق الدكتور زياد غومة، الأمر الذي دفعهما إلى طرده من رئاسة المركز والجامعة الأمريكية، ومطالبته بإعادة الأموال التي أخذها دون وجه حق، والتي تعدّ بآلاف الدولارات، كما حذراه من الترويج لأعماله تحت اسم المركز والجامعة.