الرئيسية / رياضي / روراوة قد يزيح العجوز حياتو عن عرش الكاف

روراوة قد يزيح العجوز حياتو عن عرش الكاف

 يبدو أن أيام العجوز الكاميروني عيسى حياتو على رأس “الكاف” أصبحت معدودة بعدما أعلن علنا مساندته للشيخ سلمان في انتخابات “الفيفا” الأخيرة،

ما جعل صعود إنفانتينو ضربة موجعة للأسمر الكاميروني الذي بدأ يفقد مصداقيته كرئيس للهيئة الكروية الأولى في القارة السمراء. 

وفي هذا الصدد، خرج أعضاء الجمعية العامة للكونفرالية الإفريقية لكرة القدم الـ54، في اجتماعهم العادي الـ38 الذي كان هذه المرة خارج القارة السمراء وتحديدا بالعاصمة المكسيكية “مكسيكو”، بقرار جد هام، يتمثل في إنشاء “لجنة إصلاح الكاف” على غرار ما جرى به العمل على مستوى الاتحادية الدولية لكرة القدم (الفيفا) عقب عاصفة الفساد الذي ضرب أكبر هيئة كروية في العالم. والأهم في “لجنة إصلاح الكاف”، أن رئاستها عادت لرئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة، بمعية مجموعة من كوادر الكاف.

وستنطلق اللجنة في عملها من الآن، وسيكون عليها في ظرف قياسي وقصير لا يتجاوز 4 أشهر تقديم تقريرها النهائي، وتحديدا خلال شهر سبتمبر للمكتب التنفيذي للكاف، الذي سيدرس التقرير، ثم يقوم بتحويله إلى أعضاء الجمعية العامة للكاف، الذين سيلتئمون في جمعية عامة استثنائية بالقاهرة يوم 29 سبتمبر. والمثير في خطوة إنشاء لجنة لإصلاح أكبر هيئة كروية إفريقية، يسيطر على دواليب تسييرها العجوز الكاميروني عيسى حياتو منذ ما يزيد عن 28 سنة، ومن ثم توكيل أمر رئاستها للجزائري محمد روراوة، هو انتصار للجزائر ولعدد من الاتحادات القارية التي نادت بضرورة إدخال إصلاحات جذرية من أجل وضع حد لهيمنة “الإمبراطور” الكاميروني عليها.

وما يعزز هذا الطرح هو أن هذا القرار تم اتخاذه تحت أعين رئيس الفيفا جياني إنفانتينو، الذي حضر أشغال الجمعية العامة للكاف في التئامها بالمكسيك، لاسيما وأن الأخير وعد خلال حملته الانتخابية في طريقه لرئاسة مبنى زوريخ، بإدخال إصلاحات جذرية على عمل الاتحادات الوطنية والقارية، من أجل وضع حد لظاهرة الفساد التي ضربت هيئات تسيير الكرة المستديرة في العمق. أما قضية إسناد رئاسة “لجنة إصلاح الكاف” إلى الحاج روراوة، هو بمثابة ترجيح كفة المناوئين للعجوز حياتو، الذي يقودهم رئيس الفاف نفسه، وذلك بمساندة مطلقة من رئيس الفيفا جياني إيفانتينو الذي يبدو أنه بدأ في مكافأة مسانديه الذين ساهموا في وصوله إلى رئاسة الفيفا، ومن بينهم أو لنقل أهمهم الجزائري روراوة، وهو الأمر الذي لا يصب في مصلحة عيسى حياتو.