الرئيسية / رياضي / روراوة للاعبين: لا تهتموا بالمال فقط في الميركاتو

روراوة للاعبين: لا تهتموا بالمال فقط في الميركاتو

عقد محمد روراوة رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم والمدرب نبيل نغيز اجتماعا مع رفقاء القائد “كارل مجاني”، عقب نهاية لقاء “الخضر” ومضيفهم منتخب السيشل الذي جرى الخميس المنصرم، وقطع به زملاء محرز تأشيرة التأهل رسميا إلى “كان” الغابون 2017.

 

 وتمحور الحديث حول تواجد معظم لاعبي المنتخب الوطني في وضعية مبهمة ولم يحسموا وجهتهم المستقبلية بعد، فهناك من سرح من ناديه ومنهم من قرر تغيير الوجهة، وآخرون مطلوبون في أندية كبيرة، ما جعل رئيس “الفاف” والمدرب نغيز يقدمان نصائحهما بما يضمن مصلحة اللاعب والفريق الوطني المقبل على تحديات كبيرة جدا بداية من أكتوبر القادم.

وقدم روراوة والمدرب نغيز للاعبين نصائح بضرورة التريث في اختيار الوجهة الجديدة ودراسة العرض من جانبه الرياضي والتوقيع للنادي الذي يضمن لهم اللعب بشكل دائم وليس الانتقال من أجل الجلوس على دكة البدلاء والاكتفاء فقط بالتدريبات مع المجموعة، وهو الخطأ الذي وقع فيه لاعبون سابقون للمنتخب على غرار بلكالام الذي انتقل إلى “واتفورد” الإنجليزي وهو الآن يدفع ثمن اختياره الكارثي وحتى المنتخب خسر خدماته.

وما ركز عليه روراوة ونغيز في الحديث مع اللاعبين دون استثناء، بما في ذلك لاعبو البطولة الوطنية، هو ضرورة اختيار الفريق الذي يمكنهم من الظفر بمكانة أساسية دائمة ويضمن لهم البقاء في جو المنافسة، وعدم اعطاء أهمية كبيرة للجانب المالي الذي لن يفيد اللاعب -حسب الطرفين- وحتى اسم النادي لا يجب إعطاءه الأولوية، فما الفائدة من التوقيع لفريق كبير من أجل أن تكون لاعبا بديلا؟

 

تصفيات المونديال و”كان” 2017 تتطلب لاعبين جاهزين

أراد مسؤولو المنتخب الوطني وضع اللاعبين أمام التحديات التي تنتظر المنتخب الموسم القادم، والبداية بالجولتين الأولى والثانية من تصفيات مونديال روسيا 2018 شهري أكتوبر ونوفمبر، وبعدها “كان” الغابون 2017 في شهر جانفي، والتي يريد روراوة الفوز بها، وهي تحديات تتطلب من لاعبي “الخضر” أن يكونوا في أتم الجاهزية لتحقيق الأهداف المسطرة والالتحاق بالمنتخب في أحسن أحوالهم.

 

“البقاء في الاحتياط يعني الإبعاد من المنتخب الوطني”

وفي سياق متصل، ذهب رئيس “الفاف” والمدرب الوطني إلى حد بعيد، حيث أكد الثنائي للاعبين أن المنافسة هي المعيار الأول للتواجد ضمن القائمة القادمة للمنتخب الوطني التي ستكون معنية بتصفيات المونديال والمشاركة في كأس إفريقيا بالغابون، فكل لاعب من الذين شاركوا في التصفيات لا يلعب مع ناديه، لا مكان له في التشكيلة الوطنية، لأن الرهان كبير ويتطلب لاعبين على أتم الجاهزية لتأهيل الجزائر إلى ثالث مونديال على التوالي والعمل على الظفر بثاني كأس إفريقية في تاريخ “الخضر”.