الرئيسية / رياضي / روراوة يختبر “ويلموتس” و”بيتكوفيتش” في “اليورو”

روراوة يختبر “ويلموتس” و”بيتكوفيتش” في “اليورو”

 كلّف رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة بعض الفنيين الذين يشغلون على مستوى المديرية الفنية الوطنية على غرار ثنائي الطاقم الفني للمنتخب الأول نبيل نغيز ويزيد منصوري بمعاينة

منتخبي بلجيكا وسويسرا في أمم أوربا التي انطلقت وقائعها الجمعة الماضية بفرنسا. 

وبحسب ما بلغنا من مصادر حسنة الإطلاع، فإن معاينة سويسرا التي فازت في مباراتها الأولى أمام ألبانيا وبلجيكا التي استهلت، أول أمس، مشوارها في البطولة أمام إيطاليا وخسرت ثنائية، راجعة إلى رغبة رئيس “الفاف” في اختبار مدى نجاعة الفكر التكتيكي لمدربيهما “فلاديمير بيتكوفيتش” و”مارك ويلموتس” اللذين يريد انتداب أحدهما لتدريب “الخضر” في الفترة المقبلة لخلافة الفرنسي كريستيان غوركيف المستقيل من منصبه في شهر مارس الماضي.

وبحسب ذات المصادر، فإن روراوة أجرى اتصالات أولية مع هذين المدربين وحصل على موافقتهما المبدئية واشترطا عليه إنهاء ارتباطهما بكأس أمم أوروبا قبل إتمام المفاوضات معه، خاصة وأن أحدهما قد يستقيل أو يقال لعدم تحقيق الهدف المنشود أو رغبة منه في تغيير الأجواء وخوض تحدي جديد. ويفضل روراوة التعاقد مع مدرب يتحدث الفرنسية وهو شرط مستوفى في هذين المدربين على عكس مدرب تركيا فتيح تريم الذي انهزم في أولى مبارياته في “اليورو” أمام كرواتيا بهدف نظيف، وعلاوة على أنه لا يجيد تحدث الفرنسية، فإنه مدرب لا يملك الحنكة اللازمة لقيادة “الخضر” واتضح ذلك في مباراة تركيا – كرواتيا التي جرت وقائعها أول أمس.

ويريد روراوة الحصول على المعلومات الكافية عن “ويلموتس” و”بيتكوفيتش” قبل الدخول في مرحلة المفاضلة بينهما لتدريب المنتخب الوطني، مع العلم أن رئيس  “الفاف” أكد في وقت سابق أنه سيعلن عن هوية المدرب الوطني الجديد بعد شهر رمضان الحالي، أي في شهر جويلية الداخل.

وينتظر المدرب الجديد للمنتخب الوطني العديد من التحديات بداية بتصفيات كأس العالم التي ستنطلق في شهر أكتوبر وبعدها كأس إفريقيا في 2017 بالغابون والتي يطالب الجزائريون بتحقيق النتائج الإيجابية ولمَ لا تحقيق اللقب فيها.