الرئيسية / رياضي / روراوة يريد بوقرة ضمن الطاقم الفني لـ”الخضر”
elmaouid

روراوة يريد بوقرة ضمن الطاقم الفني لـ”الخضر”

من المقرر أن يعقد الناخب الوطني الجديد التقني الصربي ميلوفان راييفاتش هذا الثلاثاء أول اجتماع رسمي مع أعضاء طاقمه الفني، لمناقشة جملة من الإجراءات التي لها علاقة مباشرة بطريقة العمل التي يعوّل عليها خليفة التقني الفرنسي كريستيان غوركيف في قيادة سفينة “الخضر”.

 

 ويُولي المدرب الجديد للمنتخب الوطني أهمية بالغة لتجسيد منهجية عمل مدروسة من كافة الجوانب بغرض وضع جميع اللاعبين أمام المسؤولية الملقاة على عاتقهم لبلوغ هدف عدم التفريط في تأشيرة التأهل إلى مونديال روسيا، وصعود منصة التتويج بلقب كأس أمم إفريقيا المقررة بالغابون مع مطلع سنة 2017، وهو الموعد الذي يأتي بعد خوض مقابلتين لحساب الدور الأخير للتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018. ومن بين الأمور التي سيتطرق إليها راييفاتش مع مساعديه، هي وضع أسس التربص المقبل المقرر في شهر سبتمبر تحسبا للقاء ليزوتو.

وبحسب ما علمناه فيعتزم المدرب الذي يعول عليه رئيس الفاف محمد روراوة، الاستثمار في التركيبة البشرية التي تعتبر بمثابة القوة الضاربة للتشكيلة الجزائرية لتجاوز الإنجاز الكبير الذي حققه عندما كان يشرف على تدريب المنتخب الغاني، وكذا تحقيق النتائج التي قد تجعله يطوي صفحة الإنجاز التاريخي الذي ساهم فيه التقني البوسني وحيد حاليلوزيتش، الذي يعتبر المدرب الوحيد الذي رفع أكثر من سمعة الخضر بفضل مساهمته الفعالة في بلوغ الدور الثاني في طبعة كأس العالم وهو ما حفّز أكثر التقني الصربي ميلوفان راييفاتش لقبول عرض رئيس الفاف محمد روراوة بدون شروط تعجيزية. وبحسب مصدرنا، فإن روراوة من طلب من راييفاتش تحقيق نتائج أحسن من حاليلوزيتش بداية بكأس إفريقيا ثم المونديال.

يريد لاعبين جددا لتقوية الدفاع والهجوم

ويتطلع التقني الصربي ميلوفان راييفاتش لتدعيم تعداد الخضر بلاعبين جدد يمتلكون المؤهلات التي من شأنها أن تعزز أكثر من قوة الخط الخلفي، والذي يعتبر بمثابة الهاجس الذي قد يصعب من مأمورية المنتخب الجزائري لتحقيق الأهداف المسطرة وبدرجة أقل الخط الأمامي الذي ينتظر أن يتدعم في القريب العاجل بمهاجمين في المستوى، وهو ما قد يسهل أكثر من مهمة المدرب راييفاتش الذي سيشرع في الأسبوع الأخير من شهر أوت الجاري في معاينة جميع اللاعبين الجزائريين الذين ينشطون في مختلف البطولات الأوروبية، وذلك بغرض الفصل في القائمة الموسعة التي سيعتمد عليها في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، وكذا ضبط قائمة اللاعبين الذين سيكون لهم شرف الدفاع عن الراية الجزائرية في الدورة النهائية لكأس أمم إفريقيا بالغابون.