الرئيسية / رياضي / روراوة يقدم ملف ترشحه لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي

روراوة يقدم ملف ترشحه لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي

قدم محمد روراوة رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم ملف ترشحه لشغل منصب في المكتب التنفيذي للإتحاد الدولي للعبة لفترة انتقالية قدرها ستة أشهر بين 30 سبتمبر 2016 إلى 16 مارس 2017، تبعا للإصلاحات التي أقرتها “الفيفا” منذ انتخاب السويسري “جياني أنفاتينو” رئيسا جديدا لها في 26 فيفري الماضي.

 

وفتحت “الفيفا” باب التشريحات لتعيين عضوين جديدين من القارة السمراء في مكتبها التنفيذي يوم الفاتح جوان وستنتهي الآجال في 30 من نفس الشهر، وستجرى الانتخابات بعد ثلاثة أشهر مثلما تنص عليه القوانين، مع العلم أن الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ستعقد جمعية عامة استثنائية في 14 أوت المقبل لمطابقة قوانينها الداخلية مع اللوائح الجديدة لـ “الفيفا”.

ومثلما أشرنا إليه في أعدادنا السابقة، فإن روراوة يعول على العودة إلى تنفيذية “الفيفا” الذي شغل بها عهدة لأول مرة بين سنتي 2011 و2015، ويعول في ذلك على علاقته الجيدة مع “أنفانتينو” الذي منحه صوته خلال انتخابات رئاسة “الفيفا” من جهة.

من جهة أخرى، فإن لوائح “الكاف” ستعدل بما يسمح له بالعودة دون أن يعترض طريقه شرطا تعجيزيا. وقرر “أنفانتينو” تغيير بعض اللوائح التي كان معمولا بها في عهدة الرئيس الأسبق لـ “الفيفا” جوزيف بلاتير، حيث قرر منح القارة الإفريقية 7 أعضاء بدلا من أربعة، كما أن رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم عيسى حياتو لا يمكنه اشتراط اللغة مثلما في السابق حينما كان يقبل بترشح أربعة أفارقة يجيد كل واحد فيهم أربع لغات مختلفة (الفرنسية، البرتغالية، الإنجليزية والإسبانية) في عملية توزيع المقاعد المتاحة لقارته.

 

روراوة يحظى بشعبية كبيرة في القارة السمراء

ويحظى روراوة بشعبية كبيرة في إفريقيا وحتى في العالم من خلال إسهامه في اقتراح بعض القوانين التي تخص اللعبة على غرار قانون البهاماس الذي أفاد بعض المنتخبات الإفريقية كونه يمنحها حق الاستفادة من أبنائها في المهجر الذين تدرجوا عبر منتخبات أجنبية، ومن دون شك أن وصول الجزائري إلى “الفيفا ” سيغير من موازين القوى في القارة السمراء. ومعلوم أن العجوز حياتو الذي كان مساندا للشيخ سلمان الإماراتي خلال انتخابات “الفيفا ” سيكون الخاسر الأكبر بالتغييرات التي يقوم بها أنفاتينو، كما أن روراوة ما زال ناقما عليه بعد خسارة الجزائر شرف احتضان كأس أمم إفريقيا 2017 التي ستجرى بالغابون، وستكون الفترة المقبلة فرصة لرد الاعتبار لمنطقة شمال إفريقيا التي باتت مهمشة من قبل حياتو، ويرتقب أن يمدد روراوة بقاءه في “الفيفا” لعهدة إضافية في حالة انتخابه عضوا جديدا لفترة انتقالية ستدوم 6 أشهر.