الرئيسية / رياضي / روراوة ينفي اتصاله بـ “ثعلب”.. ويصفه بالمدرب “غير المسؤول”
elmaouid

روراوة ينفي اتصاله بـ “ثعلب”.. ويصفه بالمدرب “غير المسؤول”

 نفى رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة، اتصاله أو حتى تفكيره في التعاقد مع المدرب الفرنسي هيرفي رونار، الذي يشغل حاليا منصب مدرب المنتخب المغربي، ردا على تصريحات المدرب الفرنسي المنشورة في الموقع الرسمي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والتي قال فيها إنه “تلقى عرضا لتدريب المنتخب الصيني، ومحاولة فتح قنوات اتصال مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم لتدريب “محاربي الصحراء”.

هذا التصريح أثار حفيظة رئيس الفاف محمد روراوة، الذي لم يتأخر في الرد على “ادعاءات” المدرب السابق للفيلة.

وقال روراوة في بيان للاتحاد الجزائري لكرة القدم، إن تصريحات رونار “أكاذيب خطيرة جدا”، في إشارة ضمنية إلى إمكانية تأثير ذلك على علاقة الفاف مع الجامعة الملكية لكرة القدم، على اعتبار أن الأخيرة تعتبر أي محاولة اتصال بمدربها الرئيسي، محاولة لـ “زعزعة” استقرار المنتخب المغربي، الذي سجل بداية مشجعة في تصفيات كأس العالم 2018، عندما عاد بالتعادل من الغابون.

وقال رئيس الفاف “تصريحات رونار أكاذيب خطيرة جدا.. ننفي نفيا قاطعا أن نكون قد اتصلنا بهذا المدرب حتى عندما كان بطالا”، أي قبل أن يتولى زمام العارضة الفنية للمنتخب المغربي، وأضاف رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم: “ليس من عاداتنا الاتصال بمدربين يعملون بصفة رسمية مع منتخبات أخرى..”.

وذهب روراوة بعيدا في تصريحاته، عندما حاول التشكيك في نوايا المدرب الفرنسي هيرفي رونار، بسبب ما ورد على لسانه بخصوص اتصال الفاف به، عندما وصفه بـ “الثعلب”، وهو اللقب الذي يطلق على المدرب الفرنسي في القارة السمراء لحنكته التكتيكية داخل ميادين كرة القدم، لكن الفاف تقصد هنا “دهاء وحيلة” رونار “غير البريئة”، التي أراد بها “الوقيعة” بين الفاف والجامعة المغربية لكرة القدم، قد يدرجها متابعون في خانة رغبة المدرب الفرنسي تعزيز موقعه المالي مع مسؤولي الجامعة المغربية لكرة القدم، ووصف روراوة تصرف المدرب السابق للمنتخب الزامبي بـ “غير المسؤول” و”غير المقبول”.

وكانت “ادعاءات” رونار، أثارت حفيظة المغاربة ومسؤولي الجامعة المغربية لكرة القدم، خاصة أن المنتخب المغربي سجل نتائج كبيرة منذ تولي هيرفي رونار مسؤولية العارضة الفنية لأسود الأطلس، وهو يسير بخطى ثابتة نحو استعادة بريقه على المستوى القاري.