الرئيسية / رياضي / ريو تتطلع للمجد الأولمبي
elmaouid

ريو تتطلع للمجد الأولمبي

في خمسة أيام يزاح الستار عن إقامة أكبر حدث رياضي في العالم حينما تستضيف قارة أمريكا الجنوبية دورة الألعاب الأولمبية (أولمبياد ريو دي جانيرو) للمرة الأولى في التاريخ وسط متابعة الملايين من البشر.

ولكن حتى الآن فإن الأولمبياد أفسدتها التعليقات السلبية لوسائل الإعلام، فيروس زيكا ونقص الأموال بجانب حالة من الفوضى في أعمال الانشاءات، لكن ربما حالة الارتجال البرازيلية والاستمتاع بالحياة تقود إلى قلب الأمور. فهل ستكون كل الأمور جاهزة بحلول موعد حفل افتتاح الأولمبياد في الخامس من أوت الجاري؟.

الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية مقتنع بأن الأمور كلها ستكون على أهبة الاستعداد، قائلا “نجاح الأولمبياد ليس محل خطر”.

إدواردو بايس عمدة ريو ليس على نفس الدرجة من الثقة، في ظل الأزمة المالية الراهنة التي تعاني منها المدينة، حيث أن الازدهار الاقتصادي الذي عاشته البرازيل مؤخرا تأثر بالأزمات المالية والسياسية، واقرضت الحكومة مدينة ريو 850 مليون دولار لكي تساعدها على إنهاء استعداداتها لاستضافة الدورة الأولمبية.

والسؤال الأبرز يبقى، هل سيتم الانتهاء من خط المترو الذي يمتد من وسط المدينة إلى المواقع الأولمبية المجاورة في بارا دي تيجوكا، في الموعد المحدد؟ وإذا لم يحدث ذلك قد يكون هناك فوضى في المواصلات.

فيما المواقع الرياضية نفسها تم الانتهاء منها، وفقا لبايس، بما في ذلك مركز “فيلودروم” الذي يستضيف سباقات الدراجات على المضمار.

ولدى سؤاله حول إمكانية تفشي مشاعر القلق بين الزائرين والرياضيين حول مستوى الأمان؟، أوضح راؤول غانغمان وزير الدفاع البرازيلي “المعايير الأمنية في شوارع ريو، محطات القطار والمطارات زادت بشكل ملحوظ، نتوقع توافد بين 500 ألف و600 ألف سائح، ونضمن لهم أفضل وسائل الأمان الممكنة”.

ومن المتوقع حضور نحو 100 رئيس دولة لحفل افتتاح الأولمبياد، التي تشهد تنافس أكثر من عشرة  آلاف رياضي على الميداليات المتنوعة.

وستدفع البرازيل بـ85 ألف رجل أمن من بينهم 38 الف جندي، وسيكون هناك مركز القيادة للحصول على المعلومات المخابراتية من نحو 100 دولة بهدف منع وقوع هجمات إرهابية.

والسؤال الآخر هل سيكون فيروس زيكا مصدر قلق للزائرين والرياضيين؟  وقدر خبراء من منظمة الصحة العالمية الخطر في تفشي الفيروس بشكل شامل، بأنه منخفض للغاية، علما بأن فيروس زيكا ينتقل عن طريق البعوض.

ولكن مجموعة من 150 عالم من 29 دولة أحدثوا ضجة عبر المطالبة بتأجيل الاولمبياد، أو حتى إلغائها بسبب خطر فيروس زيكا.

وتعتقد منظمة الصحة العالمية أن هذا الأمر غير ضروري، خاصة وأن بداية الأولمبياد تتزامن مع قدوم فصل الشتاء في أمريكا الجنوبية مما يعني أن الأجواء ليست المفضلة بالنسبة للبعوض.

من بين عدة أمور، فإن فيروس زيكا قد يؤدي إلى تشوهات في جماجم الأجنة، حيث نصحت منظمة الصحة العالمية السيدات الحوامل بعدم السفر إلى ريو.

من جهة أخرى فإنه رغم تورط أسماء كبيرة في فضائح المنشطات الأخيرة واستبعاد بعضهم من الأولمبياد، فإن ريو دي جانيرو ستكون فرصة لألعاب القوى لتجميل صورتها التي تأثرت كثيرا بتلك الفضائح.

بعض العلماء مثل فريتز سويرغل قالوا إنهم يتوقعون “دورة ألعاب المنشطات الأولمبية” ، في الوقت الذي أدانت فيه اللجنة الأولمبية الدولية 55 رياضيا للاشتباه في تورطهم في تعاطي المنشطات خلال أولمبياد بكين 2008 وأولمبياد لندن 2012.

وفيما يتعلق بالمنشطات فإن التركيز سيكون منصبا على الفريق الأولمبي الروسي، بعدما نشرت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) تقريرا حول تفشي ظاهرة تعاطي المنشطات بين الرياضيين الروس وتحت رعاية جهات حكومية، ولكن اللجنة الأولمبية الدولية تغاضت عن حرمان الفريق الروسي بأكمله من المشاركة في الأولمبياد.

وتحدث تقرير مكلارين الذي نشرته وادا في 18 جويلية  الجاري عن اتباع روسيا لنشاط ممنهج لتعاطي المنشطات قبل وخلال أولمبياد سوتشي الشتوي في .2014 ما يزيد الأمور تعقيدا أن وادا سحبت ترخيص مختبر ريو دي جانيرو لمكافحة المنشطات مؤقتا، مشيرة إلى أن المختبر الذي يستعد لإجراء نحو 5000 اختبار للكشف عن المنشطات خلال الأولمبياد لا يطابق المعايير.