الرئيسية / وطني / زهرة ظريف تتوعد سعداني بـ”مفاجآت” بعد العيد
elmaouid

زهرة ظريف تتوعد سعداني بـ”مفاجآت” بعد العيد

الجزائر- توعدت المجاهدة زهرة ظريف بيطاط الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني باستئناف الحملة الموجهة لتنحيته مباشرة بعد العيد عبر اللائحة التي انطلقت في جمع توقيعاتها منذ نهاية شهر جويلية الماضي رفقة 13 مجاهدا آخرين من العائلة الثورية فيما سمّوه “نداء من أجل الرحيل العاجل واللامشروط لعمار سعداني ومحيطه من على رأس الحزب”.

وقالت زهرة ظريف في تصريح نشر، السبت، على موقع “كل شيء عن الجزائر”: “لازلنا  مستعدين  يوميا لتحقيق  الهدف نفسه، مررنا بفترة عطلة وسنواصل حملتنا مباشرة بعد العيد”.

وتوعدت المجاهدة وعضو مجلس الأمة عن الثلث الرئاسي سابقا، سعداني، بمفاجآة عديدة بعد عيد الأضحى.

وبحسب تصريحها فإن حوالي خمسين شخصية  التحقت بالمبادرة، دون أن تكشف عن أسمائهم. وأصرت زهرة ظريف على أن المبادرة “حرة ومستقلة” وأنها أوضحت موقفها بصراحة وشفافية عبر ندائها، مشيرة إلى أنه من المهم  عدم الذهاب إلى البحث عن ترجمات أخرى خارج السياق قبل أن تفصل “مجموعتنا لا تطلب أي امتيازات انتخابية عشية سنة انتخابية، وليست بصدد القيام بحملة انتخابية لأيٍّ كان” ، لتستطرد “مبادرتنا ليست سياسية”.

وطالب مجاهدون كبار، بإسقاط الأمين العام الحالي للحزب عمار سعداني، متهمين إياه بـ”الإساءة لتاريخ الجبهة واستغلالها لأغراض شخصية” حيث وجّه المجاهدون ومن بينهم زهرة ظريف، بيانا إلى الرأي العام الوطني، بعنوان “نداء المجاهدين من أجل انعتاق جبهة التحرير الوطني المسلوبة”، يستنكرون فيه “استحواذ عمار سعداني وثلة من رجال الأعمال على اسم جبهة التحرير الوطني رمز ثورة نوفمبر، لأغراض شخصية “.

وتأتي هذه الرسالة التي يشكلها أصحابها رمزية هائلة لدى قواعد جبهة التحرير الوطني، في وقت تشتد الضغوط على الأمين العام الحالي عمار سعداني من باقي خصومه داخل الحزب، خاصة بلخادم الذي يسعى في الكواليس للم شمل معارضي سعداني من أجل الإطاحة به.