الرئيسية / زاوية خاصة / زوجة أخ زوجي تعمل جاهدة لإفساد علاقتي بأهل زوجي، فماذا أفعل؟
elmaouid

زوجة أخ زوجي تعمل جاهدة لإفساد علاقتي بأهل زوجي، فماذا أفعل؟

أنا سيدة متزوجة وأم لثلاثة أولاد، أعيش في بيت مستقل عن أهل زوجي، ما يدفعني عند نهاية الأسبوع إلى زيارة أهل زوجي، خاصة وأن والديه مازالا على قيد الحياة، وقد تعوّد أولادي على هذه الزيارة وهم في اتصال دائم مع أعمامهم وعماتهم، لكن زوجة أخ زوجي التي تقيم في بيت عائلة زوجي لا ترضيها زيارتنا وتخلق لي المشاكل دائما لأتفه الأسباب، وتحرض أولادها لضرب أولادي وتفعل كل هذا لحرماننا من المجيء إلى بيت أهل

زوجي بحجة أننا نملك بيتا مستقلا.

وما يقلقني أكثر في هذا الموضوع أن لا أحد من أهل زوجي تفطن لما تقوم به زوجة أخ زوجي من أفعال مشينة ضدنا، وخائفة إن تحدثت عن هذا الموضوع، سأتسبّب في خلافات عائلية، خاصة وأن عائلة زوجي متماسكة ومحافظة على العادات والتقاليد، ولا أخفي عليك أن أهله يحبونني كثيرا ويسألون عني دائما ويلحون على حضوري إليهم كعادتي، وهذا ما أدخلني في حيرة حول كيفية التصرف مع زوجة أخ زوجي التي دمرتني تصرفاتها.

ولم أجد غيرك سيدتي الكريمة لأستشيره من أجل مساعدتي، وهذا ما أطلبه منك قبل أن أرتكب حماقة تجاه زوجة أخ زوجي التي تستفزني في كل زيارة لأهل زوجي.

الحائرة: أم جيهان من الأبيار

 

الرد: أولا نحييك أختي أم جيهان على معاملتك الجيدة لأهل زوجك وزيارتك لهم باستمرار رغم أنك في بيت مستقل عنهم. ويتضح من خلال ما جاء في محتوى مشكلتك أنك انسانة ناضجة لا ترضى بما يضر المقربين منها رغم تذمرها من تصرفات بعض الأطراف، وهذا ما جعلك تحتلين مكانة رفيعة لدى أهل زوجك وتواصلهم معك باستمرار وإلحاحهم على دوام زيارتك أكبر دليل على حبهم لك.

لذا فأنت مطالبة أختي أم جيهان أن تحافظي على هذه المكانة لدى أهل زوجك، ولا تمنعي أولادك من زيارة الجد والجدة والعم والعمة لأن الله عز وجل أمر بصلة الرحم، وعودي أبناءك على هذه الخصال الحميدة واغرسي في نفوسهم هذه الأمور الإيجابية. ولا داعي للاهتمام بما تقترفه زوجة أخ زوجك وتجاهلك لها سيدفعها للتخلي عن هذه التصرفات، بدليل أن أهل زوجك تجاهلوا تصرفاتها ولم يهتموا بها ولا داعي لفتح هذا الموضوع معهم.

ونأمل أن تكف زوجة أخ زوجك عن استفزازها لك ولأبنائك، وهذا ما نأمل أن تزفيه لنا عن قريب. بالتوفيق.